All news
|
Print
16 أكتوبر 2014

اجتماع لخبراء الإنتربول المعنيين بتحديد سمات الوجه يضع مبادئ توجيهية عالمية في هذا المجال

ليون (فرنسا) – ضم الاجتماع الأول لفريق خبراء الإنتربول العامل المعني بتحديد سمات الوجه أخصائيين عالميين في المجال البيومتري لبدء عملية وضع معايير دولية في مجال تحديد سمات الوجه.

وشارك في هذا الاجتماع الذي استغرق يومين (14 و15 تشرين الأول/أكتوبر)، 24 من التقنيين والخبراء والمتخصصين في فحص البيانات البيومترية من 16 بلدا، وأصدروا ’دليلا بأفضل الممارسات‘ يوضح نوعية الصور التي ينبغي استخدامها في مجال تحديد سمات الوجه، ونسقها وكيفية إحالتها. وسيُعمَّم هذا الدليل على جميع البلدان الـ 190 الأعضاء في الإنتربول كمبادئ توجيهية لتحسين نوعية الصور الضرورية لتحديد سمات الوجه بدقة وفعالية.

ويعكف الإنتربول حاليا على استحداث قاعدة بيانات لتحديد سمات الوجه بمساعدة شركة Safran Morpho، إحدى شركات القطاع الخاص الرائدة في المجال البيومتري. وستعزز قاعدة البيانات، التي يُتوقع أن يبدأ العمل بها في مطلع عام 2015، قدرات الإنتربول في مجال الأدلة الجنائية لأن الكثير من الجرائم غير موثقة بأدلة ملموسة كالبصمة الوراثية أو بصمات الأصابع التي تساعد على تحديد هوية المشبوهين.

وفي إطار مبادرة الإنتربول لتحديد سمات الوجه، سيجتمع الفريق العامل مرتين في السنة وسيضطلع بدور الفريق الاستشاري للإنتربول في المجال البيومتري.

وحضر أعمال اجتماع الفريق العامل الدكتور جوزيف أتيك، وهو أحد الرواد في مجال تحديد الهوية والعلوم البيومترية ورئيس شركة Identity Counsel International.

وفي عام 2015، سينظم الإنتربول أول ندوة له بشأن تحديد سمات الوجه لتعزيز وعي البلدان الأعضاء بالأنشطة التي يُضطلع في هذا المجال وتشجيعها على تغذية قاعدة البيانات الجديدة بصور الوجه.