All news
|
Print
13 2014

مكافحة الجريمة بفضل الابتكار في مجال تكنولوجيا تحديد هوية الشخص من صوته محور اجتماع للخبراء نظمه الإنتربول

ليون (فرنسا) - ركز الاجتماع الأول الذي نظمه الإنتربول بشأن المشروع المتكامل لتحديد هوية الشخص من صوته (Speaker Identification Integrated Project) على مسألة استحداث أداة بيومترية صوتية يقوم تصميمها على مبدأ احترام الخصوصية وتهدف إلى مكافحة جميع أشكال الجريمة عبر الوطنية.

ويمكن لهذا المشروع أن يؤدي دورا حاسما في كشف المجرمين والإرهابيين الذين يستخدمون وسائل اتصالات لاسلكية وتطبيقات إلكترونية عبر الإنترنت، وأن يسهم في جمع أدلة مقبولة من الناحية القانونية. وهو مشروع للبحوث واسع النطاق يجمع مختلف الاختصاصات ويموله الاتحاد الأوروبي بالتنسيق مع شركة Verint Systems Ltd.. وفي المجموع، تتعاون في إطاره 17 جهة شريكة تضم أجهزة إنفاذ القانون والأوساط الأكاديمية والقطاعات المعنية.

وقد اجتمع حوالى 40 خبيرا من 19 بلدا لمدة يومين (10 و11 حزيران/يونيو) في مقر الأمانة العامة للإنتربول لمناقشة مجموعة من المسائل تشمل احتياجات المستخدم والمواصفات التقنية، مع التركيز بشدة على الضمانات القانونية وتلك التي يجيز بها المجتمع أخلاقيا.

وقال جويل سولييه، المستشار القانوني العام في الإنتربول: ’’إن مشاركة الإنتربول في استشراف مستقبل تكنولوجيا تحديد هوية الشخص من صوته دليل على الوعي الكبير بضرورة تلبية احتياجات أجهزة إنفاذ القانون لضمان الأمن على الصعيد العالمي، وفي الوقت نفسه احترام الضمانات القانونية ولا سيما الجوانب المتعلقة بحماية البيانات والخصوصية‘‘.

وقال جدعون حزاني، منسق المشروع ومدير قسم التكنولوجيا الحديثة في شركة Verint Systems Ltd.، إن بوسع هذا المشروع تمكين أجهزة إنفاذ القانون من التصدي لتحدِّيين أساسيين تواجههما في الوقت الراهن.

وقال السيد حزاني: ’’يمكن أن يكون هذا المشروع مفيدا عندما يعمد المجرمون إلى انتحال هويات مزيفة أثناء تواصلهم عبر وسائل الاتصالات اللاسلكية واستخدامهم لأجهزة تعمل بواسطة الإنترنت ليتفادوا اعتراض أجهزة الشرطة محادثاتهم الصوتية بصفة قانونية وتعقب أنشطتهم الإجرامية‘‘.

وأضاف قائلا: ’’يمكن أن يساعد هذا المشروع أيضا على تحديد هوية أشخاص مجهولين من خلال اتصالهم بمشبوه معروف عبر مكالمة جرى اعتراضها بصفة قانونية‘‘.

ومن بين المجالات التي يمكن إحراز تقدم بشأنها في المستقبل استحداث منظومة لتبادل المعلومات تقوم على مبدأ احترام الخصوصية وحماية البيانات من خلال إجراءات معززة، ويمكن أن تفيد جميع بلدان الإنتربول الأعضاء الـ 190 في مجال تحديد هوية الشخص من صوته.