All news
|
Print
05 2014

الشرطة والجمهور يقفون صفا واحدا خلف الإنتربول من أجل حملة #TurnBackCrime

إعلان النجم السينمائي جاكي تشان أولَ سفير لحملة Turn Back Crime التي ينفذها الإنتربول


 

TurnBackCrime#، حملة الإنتربول التي تلقي الضوء على مخاطر الجرمية المنظمة والأشكال الأخرى من الجرائم، وتأثيرها على حياتنا اليومية تنطلق حاليا في أنحاء العالم.

بينما يعلم الكثير من الناس أن شبكات الجريمة المنظمة العابرة للدول هي التي تقف خلف الأشكال المتنوعة من التهريب مثل تهريب البضائع غير المشروعة، الأدوية المغشوشة، المخدرات، والأسلحة وحتى البشر، فإنهم لا يدركون الروابط الأخرى التي تبدو غير ذي علاقة ولا يدركون تنوع هذه الجرائم.

إن الجرائم من قبيل التزوير، وجرائم الإنترنت، والاختطاف، والاحتيال والجرائم ضد الأطفال، والفساد الرياضي هي في الحقيقة جرائم مترابطة فيما بينها غالبا، فأرباح جريمة في منطقة تُستخدم في تمويل جريمة أخرى. يعرض هذا النشاط الإجرامي الأفراد إلى الخطر، ويمكن أن يؤثر أيضا على كل من الاقتصاديات المحلية والعالمية.

فهناك خطر على صحتهم جراء الجودة الضعيفة والمنتجات المغشوشة التي تهدد حياتهم على الأرجح؛ يتم تقويض سلامتهم المالية جراء محاولات سرقة بياناتهم الشخصية؛ بيئتنا والحياة البرية مهددة؛ يواجه الأطفال تهديدات مثل الاستمالة عبر الإنترنت والتعرض للعنف الجنسي.

تهدف حملة الإنتربول "Turn Back Crime" إلى مساعدة الجمهور على فهم هذه المشكلات وتمكينهم من اتخاذ قرارات واعية، مثال: المنتجات التي يشترونها أو الطريقة التي يستخدمون بها الإنترنت.

يريد الإنتربول الاعتماد على روح الإبداع والابتكار لدى العامة خاصة الشباب للتعبير عن آرائهم حول كيفية التصدي للجريمة معا.

السفير الأول لحملة الإنتربول "Turn Back Crime" هو النجم السينمائي جاكي شان، سوف يقوم الإنتربول اليوم بإطلاق فعاليات الحملة في المدن في جميع أنحاء العالم بما في ذلك بوغوتا، دار السلام، جاكرتا، ميناء كوبر في سلوفينيا وباريس.

بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني المخصص لحملة Turn Back Crime""، فإن الإنتربول يقوم حاليا بإطلاق الإعلان الأول من سلسلة إعلانات الخدمة العامة تحت عنوان "الجريمة المنظمة وقودها المال، لا تساهم فيها".

يقول الأمين العام للإنتربول، رونالد ك. نوبل: "الشرطة والمواطنون حول العالم يواجهون، ويتعاملون مع حقيقة وتأثيرات الجريمة يوميا"

"فمن خلال حملة Turn Back Crime""، يسعى الإنتربول وسلطات إنفاذ القانون في أنحاء المعمورة لإشراك القطاع الخاص والقطاع العام، وتوعيتهم بجميع التأثيرات الحقيقية للجريمة على حياة الأشخاص، وإلهامهم بأفكار مبتكرة حول كيفية منع الجريمة ومكافحتها.

"انضم إلى الحملة. ثم اختتم الأمين العام للإنتربول حديثه قائلا: "معا، يمكننا التصدي للجريمة".

سوف تقوم مديرة مكتب الأمين العام والرئيسة التنفيذية لحملة "Turn Back Crime"، السيدة/ روريما أندرياني، بكشف النقاب عن مبادة في باريس اليوم في مقر اتحاد المصنعين للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التزوير.

"سلطات إنفاذ القانون، الجمهور، الحكومات ورجال الأعمال، لدينا جميعا دور لنلعبه من أجل مكافحة الجريمة.

وأضافت: "إن حملة "Turn Back Crime" هي فرصتنا جميعا لجعل العالم أكثر أمانا".

وكجزء من سلسلة من المبادرات التي تهدف إلى خلق التوعية قبل إطلاق الحملة للجمهور، تم عرض الحملة على الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في نيويورك، وأيضا أثناء مؤتمر مكافحة الاتجار بالبشر في مدينة الفاتيكان.

سوف تمتد أيضا حملة "Turn Back Crime" إلى الشركات وصانعي السياسات في محاولة لتشكيل جبهة موحدة ضد التحديات المعاصرة أمام مكافحة الجريمة، ولدعم الأنشطة الجارية للمجتمع العالمي لإنفاذ القانون.

انضم إلى الحملة:

موقع ويب: www.turnbackcrime.com
فيسبوك: www.facebook.com/turnback.crime
تويتر: https://twitter.com/TurnBackCrime
إينستغرام: http://instagram.com/turnbackcrime

#TogetherWeCan #TurnBackCrime