All news
|
Print
04 2014

وزير الشؤون الداخلية في مولدوفا يزور الإنتربول لتعزيز أواصر التعاون في مجال إنفاذ القانون

ليون (فرنسا – اجتمع وزير الشؤون الداخلية في مولدوفا السيد دورين رِتشان بالأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل في مقر الأمانة العامة للمنظمة العالمية للشرطة من أجل تحديد السبل الكفيلة بتعزيز التعاون الشرطي الدولي القائم بين مولدوفا والإنتربول.

والمباحثات التي أجراها الوزير، الذي رافقه رئيس المكتب المركزي الوطني في مولدوفا السيد فريدولين ليكاري، مع الأمين العام للإنتربول تناولت أدوات المنظمة التي يمكن استخدامها في مولدوفا والمشاريع التجريبية التي يمكن تنفيذها في هذا البلد للتصدي للجريمة وحماية مواطنيه بشكل أفضل.

وتشكل I-Checkit على سبيل المثال إحدى هذه الأدوات. فهي خدمة جديدة استُحدثت لمساعدة عامة الناس والشركات الخاصة على كشف الصفقات غير المشروعة وقطع دابرها. وبفضل هذه المنظومة، سيتمكن الشركاء من القطاع الخاص العاملين في مجال السفر من التدقيق في جوازات سفر الزبائن عبر مقارنتها بقاعدة بيانات الإنتربول لوثائق السفر المسروقة والمفقودة، وذلك للتأكد من أنهم لا يحاولون استخدام وثائق سفر مزورة لشراء بطاقات السفر.

وقال الوزير رِتشان: ’’يتمثل الهدف من زيارتي إلى الأمانة العامة للإنتربول في تبيان السبل الكفيلة بتمتين قدرات أجهزة إنفاذ القانون وشركات القطاع الخاص في مولدوفا على مكافحة جميع أشكال الجريمة وتمكين عامة الناس من حماية أنفسهم منها. ونحن نتطلع إلى تعزيز تعاوننا القائم مع الإنتربول‘‘.

وستحتفل مولدوفا في شهر أيلول/سبتمبر المقبل بمرور 20 عاما على انضمامها إلى الإنتربول، وأعلن الوزير رِتشان أن بلده يعتزم تنظيم احتفال بهذه المناسبة لإطلاق حملة Turn Back Crime للإنتربول مع الأمين العام نوبل في مولدوفا.

وقال الأمين العام: ’’إن حملة Turn Back Crime، بالإضافة إلى إسهامها في توعية أفراد المجتمع بالأضرار التي تلحقها الجريمة بهم في حياتهم اليومية وفي مساعدة عامة الناس على الحماية منها، تشجع أجهزة إنفاذ القانون والقطاع الخاص والمواطنين على تعزيز التعاون في ما بينهم لمكافحة الجريمة‘‘.

وأضاف الأمين العام نوبل قائلا: ’’إن السلطات في مولدوفا تدرك الأهمية البالغة التي يكتسيها التعاون بين أجهزة الشرطة عبر الحدود في هذا العالم المترابط الذي تسوده العولمة‘‘.

واستغل الوزير رِتشان زيارته هذه للمشاركة في الندوة الدولية الثامنة المتعلقة ببصمات الأصابع، التي عُقدت في الأمانة العامة للإنتربول.