All news
|
Print
22 2014

إغلاق آلاف الصيدليات الإلكترونية غير المشروعة في أكبر عملية عالمية نُفذت حتى الآن واستهدفت الأدوية المقلدة

عملية Pangea VII التي نسقها الإنتربول استهدفت شبكات الجريمة المنظمة


ليون (فرنسا) - شارك قرابة 200 جهاز من أجهزة إنفاذ القانون في 111 بلدا في عملية Pangea VIIالتي استهدفت الشبكات الإجرامية الضالعة في بيع أدوية مقلدة عبر صيدليات تعمل على الإنترنت بصفة غير مشروعة. وأفضت العملية إلى توقيف 237 شخصا في مختلف أنحاء العالم وضبط أدوية قد تكون مضرة بالصحة تفوق قيمتها 36 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة.

وعملية Pangea VIIهي أكبر عملية عالمية نُفذت حتى الآن واستهدفت الأدوية المقلدة من حيث عدد البلدان الأعضاء في الإنتربول المشاركة فيها. وأفضت إلى المباشرة في التحقيق بشأن 235 1 شخصا وإزالة ما يزيد على 000 19 إعلان يروّج لمنتجات صيدلانية غير مشروعة من شبكات التواصل الاجتماعي وإغلاق أكثر من 600 10 موقع إلكتروني.

وبالإضافة إلى المداهمات الميدانية، التي أفضت في جملة أمور إلى كشف ثلاثة مختبرات غير مشروعة في كولومبيا وتفكيكها، استهدفت العملية أيضا المجالات الرئيسية اللازمة لشبكات الجريمة المنظمة للاتجار غير المشروع بالأدوية على الإنترنت وهي: شركات تسجيل أسماء النطاقات، وأنظمة الدفع الإلكتروني، وشركات توصيل البضائع.

ونسّق الإنتربول هذه العملية بالتعاون مع منظمة الجمارك العالمية، والمنتدى الدائم لمكافحة جرائم تقليد المنتجات الصيدلانية على الصعيد الدولي، والفريق العامل لموظفي إنفاذ القانون التابع لرؤساء وكالات الأدوية، ومعهد أمن المنتجات الصيدلانية، واليوروبول، وذلك بدعم من مركز الصيدليات الإلكترونية الآمنة، وشركات من القطاع الخاص مثل شركة G2 Web Services، وLegitScript، وMasterCard، وMicrosoft، وPayPal، وVisa.

وبالإضافة إلى مداهمة أماكن مرتبطة بمواقع إلكترونية غير مشروعة لبيع المنتجات الصيدلانية، اضطلعت أجهزة الجمارك وسلطات تنظيم الأدوية بتفتيش حوالى 000 543‎‏ رزمة، ضُبط منها قرابة ‏‎000 20 رزمة أثناء أسبوع التحرك الدولي (13-20 أيار/مايو).

وضُبِط أثناء العملية 9,4 ملايين وحدة من الأدوية المقلدة وغير المشروعة، من بينها حبوب للتنحيف، وأدوية لمكافحة السرطان، وحبوب لمعالجة العجز الجنسي، وأدوية مهدئة للسعال ونزلات البرد، وأدوية لعلاج الملاريا، وأخرى لعلاج الكولسترول، ومنتجات غذائية.

وقال الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل: ’’إن الهدف الوحيد لشبكات الجريمة المنظمة الضالعة في بيع هذه الأدوية المقلدة وغير المشروعة هو جني المال، وهي لا تهتم بما قد تخلّفه أفعالها من عواقب تهدد حياة الناس.‘‘

وتابع الأمين العام قائلا: ’’تشكل عملية Pangea دليلا إضافيا على أن للجهود المشتركة التي تبذلها أجهزة إنفاذ القانون في العالم وللدعم الذي يقدمه القطاع الخاص تأثيرا كبيرا في المساعدة على حماية عامة الناس والتصدي للجريمة.‘‘

وبعد كشف المختبرات غير المشروعة في بوغوتا، أصدر المكتب المركزي الوطني للإنتربول في كولومبيا نشرات بنفسجية ذات صلة بتقليد المنتجات الصيدلانية، وهي الأولى من نوعها التي يصدرها الإنتربول لجمع أو توفير معلومات بشأن الأساليب الإجرامية، والأغراض، والأجهزة، وطُرق الإخفاء التي يستخدمها المجرمون.‏

وطلب المكتب المركزي الوطني في بوغوتا أيضا إصدار نشرات إنتربول زرقاء سعيا للحصول على المزيد من بيانات الاستخبار المتعلقة بأشخاص يُشتبه في انتمائهم إلى منظمة إجرامية متورطة في جريمة تقليد المنتجات الصيدلانية، وذلك  لتعقبهم وتحديد مكانهم.

وقالت السيدة ألين بلانسون، رئيسة وحدة مكافحة تقليد المنتجات الطبية والصيدلانية :’’لا تقتصر نتائج عملية Pangea VIIعلى عمليات الضبط والتوقيف، بل تتجاوز ذلك لتشمل ترسّخ التزام البلدان الأعضاء بمواجهة هذه الجرائم، واتساع خبرتها في هذا المجال.‘‘

وأضافت السيدة بلانسون قائلة: ’’إن اعتراض وضبط الأدوية التي قد تشكل خطرا على حياة الناس لا يمنعان بيعها إلى مستهلكين لا يتوجسون أيّ خطر منها فحسب ولكنهما يؤديان - وهذا لا يقل عن ذلك أهمية - إلى إغلاق المواقع الإلكترونية التي تستخدمها شبكات الجريمة المنظمة لاستهداف عامة الناس.‘‘

وخلال عملية Pangea VII، أدى مقر الأمانة العامة للإنتربول في ليون دورا محوريا في تبادل المعلومات بين البلدان والأجهزة المشارِكة. وانطلاقا من هذا المقر، قام المكتب الإقليمي لتنسيق معلومات الاستخبار في غرب أوروبا، التابع لمنظمة الجمارك العالمية، بتنسيق الأنشطة بين الإدارات الجمركية المشارِكة (من خلال أداة CENcomm) وفريق Pangea، وأجرى أيضا مكتب متنقل لليوروبول مقارنات للمعلومات.

ونُفِّذت عملية Pangea VII في إطار حملة التوعية العالمية التي أطلقها الإنتربول تحت عنوان ‏Turn Back Crime‏ والتي ترمي إلى توعية المجتمع بالسبل التي تلجأ إليها شبكات الجريمة المنظمة للتغلغل في حياتنا اليومية، ومساعدة عامة الناس في حماية أنفسهم.

Albania, Angola, Argentina, Armenia, Australia, Austria, Azerbaijan, Bahamas, Belarus, Belgium, Benin, Bhutan, Bolivia, Bosnia & Herzegovina, Bulgaria, Burkina Faso, Cameroon, Canada, Cape Verde, Chile, China, Colombia, Costa Rica, Croatia, Cyprus, Czech Republic, Denmark, Djibouti, DRC, El Salvador, Estonia, Finland, France, Gambia, Georgia, Germany, Greece, Guyana, Honduras, Hong Kong, China, Hungary, Iceland, India, Indonesia, Iran, Iraq, Ireland, Israel, Italy, Ivory Coast, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Korea, Kyrgyzstan, Latvia, Lebanon, Lichtenstein, Lithuania, Malawi, Malaysia, Malta, Mauritius, Mexico, Mongolia, Montenegro, Morocco, Namibia, Netherlands, New Zealand, Nicaragua, Northern Ireland, UK, Norway, Paksistan, Paraguay, Peru, Philippines, Poland, Portugal, Romania, Russia, Rwanda, Samoa, San Marino, Saudi Arabia, Senegal, Serbia, Seychelles, Singapore, Slovakia, Slovenia, South Africa, Spain, Sri Lanka, Swaziland, Sweden, Switzerland, Tajikistan, Thailand, Tunisia, Turkey, Uganda, Ukraine, United Arab Emirates, United Kingdom, Uruguay, USA, Uzbekistan, Venezuela, Vietnam, Zambia, Zimbabwe