All news
|
Print
15 2014

مئات المداهمات في مختلف أنحاء أمريكا الجنوبية تسفر عن ضبط سلع مزورة قيمتها 27 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة

عملية نسقها الإنتربول واستهدفت شبكات الجريمة المنظمة


ليون (فرنسا) - أُجري أكثر من 600 مداهمة في مختلف أنحاء أمريكا الجنوبية في إطار عملية نسقها الإنتربول وأسفرت عن ضبط سلع مزورة تقارب قيمتها 27,4 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة، ووضع حوالى 800 شخص قيد التحقيق.

وشارك أفراد في جهازي الشرطة والجمارك من 10 بلدان في عملية Jupiter VI التي هدفت إلى تفكيك شبكات الجريمة المنظمة التي تقف وراء إنتاج السلع المقلدة وتوزيعها والتجارة غير المشروعة، وذلك في مختلف أنحاء المنطقة وخارجها.

وأبرز ما تحقق في سياق هذه العملية كشف وإغلاق مشغل غير قانوني في باراغواي كانت تصنّع فيه ألبسة وألعاب وأحذية مقلدة قدّرت قيمتها بـ 8 ملايين دولار من دولارات الولايات المتحدة، ومستودع غير قانوني في بوليفيا كان يعيد تعليب كميات من القمح والطحين والأرز المنتهية صلاحيتها ويوزعها.

وعلى غرار ما حدث في عمليات Jupiter السابقة، شكلت البضائع الخاضعة للضرائب كالوقود ومنتجات التبغ والمشروبات الكحولية الجزء الأكبر من السلع التي ضُبطت خلال هذه العملية التي دامت أسبوعين (1 - 15 نيسان/أبريل).

وأظهرت عملية Jupiter VI اتجاها نحو تفاقم التجارة غير المشروعة بالوقود، حيث أُجريت مداهمات على الحدود بين إكوادور وبيرو وضُبطت سلع في أوروغواي والبرازيل وكولومبيا. وصادرت الشرطة 20 000 لتر من الوقود، ومعدات صُممت خصيصا لسرقة الوقود من الشاحنات، ومركبات أُدخلت تغييرات عليها بهدف تهريبها.

وضُبطت في سياق مداهمة واحدة فقط كميات كبيرة من المشروبات الكحولية شملت 1 000 لتر من الويسكي ومنتجات تبغ شملت 2,8 مليون علبة سجائر قُدرت قيمتها بـ 4,7 ملايين دولار من دولارات الولايات المتحدة. وأُوقفت شاحنة على الحدود بين شيلي والأرجنتين تبيّن أنها كانت تهرّب منتجات تبغ بقيمة مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة.

وشملت الـ 3,1 ملايين سلعة تقريبا التي ضُبطت خلال العملية أجهزة مزورة لاستقبال القنوات التلفزيونية الفضائية، وساعات، وقطع غيار للسيارات، ومنتجات غذائية، وتذكارات مقلدة لبطولة كأس العالم لعام 2014، وأسلحة وذخائر أصلية.

ولما كانت التجارة غير المشروعة والتقليد يدران أرباحا بالملايين، لا تتوانى المجموعات الإجرامية المنظمة التي تقف وراء هذه العمليات الواسعة النطاق عن استخدام القوة ضد أفراد الشرطة الذين ينفّذون هذه المداهمات ويصادرون السلع.

وأشاد السيد مايكل إليس، رئيس وحدة الإنتربول المعنية بمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد التي تولت تنسيق العملية، بما أبداه موظفو إنفاذ القانون من تصميم وشجاعة في الميدان، وعلى خط النار في بعض الأحيان.

وقال السيد إليس: ’’يعود الفضل في نجاح هذه العمليات إلى تفاني أجهزة إنفاذ القانون الوطنية المعنية والدعم الذي توفره الحكومات في بلدانها‘‘.

وأضاف السيد إليس: ’’إذا أريدَ للجهود المشتركة التي نبذلها للتصدي لهذه الجريمة أن تترك أثرا فاعلا على المدى الطويل، نحتاج أيضا إلى دعم عامة الناس الذين ينبغي توعيتهم بأن شراء سلع مزورة أو متّجر بها بطريقة غير مشروعة ليس بالصفقة المربحة. فشراؤهم إياها قد يضر بصحتهم ويوفر الأموال لشبكات الجريمة المنظمة التي غالبا ما تكون ضالعة في جرائم خطيرة أخرى تشمل تهريب البشر والمخدرات‘‘.

ونُفذت عملية Jupiter VI في إطار حملة التوعية العالمية التي أطلقها الإنتربول تحت عنوانTurn Back Crimeوالتي ترمي إلى توعية المجتمع بالسبل التي تلجأ إليها شبكات الجريمة المنظمة للتغلغل في حياتنا اليومية، ومساعدة عامة الناس في حماية أنفسهم.

وقال رئيس الشرطة الوطنية البوليفية الجنرال والتر فيلارباندو مويا: ’’إن التعاون الشرطي الدولي عنصر أساسي في مكافحة الجريمة المنظمة، ومشاركة الشرطة الوطنية البوليفية في عملية Jupiter VI سيعود بفائدة كبيرة على بلدنا‘‘.

’’فهذه المشاركة تتيح لنا اكتساب المعارف الضرورية للتصدي لهذا النوع من الجرائم، وبالتالي إطلاع أفراد الشرطة في كل مدينة في بلدنا على هذه الخبرات. ويمكننا أيضا، كقوات شرطة وطنية، تعزيز أمن مواطنينا وأمن الزوار الذين يقصدون بلدنا للزيارة أو لأداء الأعمال‘‘.

ونُفذت العملية في أعقاب اجتماع تخطيط ميداني دام ثلاثة أيام في المكتب الإقليمي للإنتربول في بوينس آيرس وضم 60 من موظفي إنفاذ القانون من البلدان المشاركة فيها وشركاء من القطاع الخاص، عُقد للاطلاع على الأساليب التي تستخدمها بلدان مختلفة من أجل مكافحة التقليد والتجارة غير المشروعة.

وقال السيد خوسيه مانويل فرنانديز ديل كانتو، ضابط استخبار جنائي يعمل ضمن وحدة الإنتربول المعنية بمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد: ’’يجهل الكثير من الأشخاص العدد الكبير من المنتجات اليومية التي تُقلد، والدليل الذي يؤكد أنها مشكلة عالمية خطيرة هو أن التقليد يطال قطاعات صناعية شتى وأن الكميات المصادرة من هذه القطاعات كبيرة‘‘.

ويساعد برنامج الإنتربول لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد أجهزة الشرطة في البلدان الـ ‏‏‎190‎‏ الأعضاء ليس في التصدي لمجموعات الجريمة عبر الوطنية فحسب، بل أيضا في الكشف عن المسالك المستخدمة لنقل السلع غير المشروعة، التي غالبا ما تُستخدم أيضا للاتجار بالبشر وتهريب المخدرات.‏‏‏

وتشهد سلسلة عمليات Jupiter التي أُطلقت في عام 2004 تزايدا مطردا في عدد البلدان المشاركة فيها من مختلف أنحاء المنطقة، وقد أسفرت إلى الآن عن ضبط سلع مزورة تقارب قيمتها 530 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة وتوقيف حوالى 1 660 شخصا.

والبلدان التي شاركت في عملية Jupiter VI هي: الأرجنتين وإكوادور وأوروغواي وباراغواي والبرازيل وبوليفيا وبيرو وشيلي وفنزويلا وكولومبيا.