All news
|
Print
09 2014

الإنتربول يعرض على نيجيريا تقديم المساعدة في تحديد مكان التلميذات المختطفات

الأمين العام للإنتربول يندد بشدة ممارسات تنظيم بوكو حرام التي ’’يعجز الكلام عن وصفها‘‘


ليون (فرنسا) - عرض الإنتربول على السلطات في نيجيريا تقديم دعمه الكامل لمساعدتها في تحديد مكان أكثر من 200 تلميذة اختطفهن تنظيم بوكو حرام، في حين أدان الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل بأشد العبارات ممارسات هذا التنظيم الإرهابي النيجيري.

وقال الأمين العام للإنتربول في رسالة وجهها إلى رئيس نيجيريا غودلاك جوناثان إن المنظمة العالمية للشرطة على استعداد لتوفير أيّ مساعدة تُطلَب منها لتحديد مكان الفتيات وإعادتهن سالمات إلى أسرهن وتقديم المسؤولين عن اختطافهن إلى العدالة.

وقال الأمين العام نوبل: ’’ما زاد الطين بلّة في هذا الاختطاف المقيت للتلميذات هو بقاؤهن محتجزات لدى أشخاص جبناء أخلاقيا لا رحمة ولا رأفة في قلوبهم‘‘.

واختتم الأمين العام قائلا: ’’نعرب عن تعاطفنا مع التلميذات المختطفات ومع أقربائهن في هذه المحنة العصيبة، والإنتربول على استعداد لتوفير أيّ مساعدة تطلبها السلطات النيجيرية بهذا الخصوص‘‘.

ويشمل الدعم الذي عرض الإنتربول تقديمه القيام فورا بإصدار نشرات صفراء بشأن التلميذات، يمكن تعميمها على جميع البلدان الأعضاء الـ 190 بكسبة زر واحدة لمساعدة الشرطة في العالم على تحديد مكان وهوية المختطفات.

وكان الإنتربول قد عرض أيضا إيفاد فريق للتحرك إزاء الأحداث إلى نيجيريا لتقديم مساعدة ميدانية إلى المكتب المركزي الوطني في لاغوس وجميع أجهزة إنفاذ القانون الوطنية المعنية التي تطلب الدعم في مجال التحقيق والتحليل.

وفي أواخر نيسان/أبريل، اختطف مسلحون حوالى 300 تلميذة من مهجعهن في بلدة تشيبوك النيجيرية. وبعد أيام على اختطافهن، قال زعيم تنظم بوكو حرام، أبو بكر شيكاو، في بيان مسجل على شريط فيديو إن تنظيمه خطط لبيع التلميذات كسَبايا.