All news
|
Print
28 2014

زيارة وفد من شرطة دبي إلى الإنتربول تركز على تعزيز التعاون

ليون (فرنسا) - اجتمع الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، بالأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل لتعزيز جهود التعاون المبذولة بين دبي والإنتربول من أجل مكافحة التهديدات الناشئة التي تطرحها الجريمة عبر الوطنية.

وفي سياق الزيارة التي قام بها إلى مقر الأمانة العامة للمنظمة العالمية للشرطة، أُطلع الفريق ضاحي خلفان تميم على آخر المستجدات المتعلقة بأدوات الإنتربول وخدماته العالمية التي تساعد أجهزة إنفاذ القانون في العالم يوميا.

وقال الفريق تميم: ’’في زمن العولمة المتزايدة، لا يمكن لأجهزة إنفاذ القانون الوطنية والمحلية أن تكون فعالة إلا إذا اتبعت نهجا دوليا في مجال العمل الشرطي. ولذا، تلتزم شرطة دبي التزاما راسخا بتمتين العلاقة الوطيدة التي تربطها بالإنتربول، وعبره، بأجهزة إنفاذ القانون العالمية‘‘.

وأشاد الأمين العام نوبل بالسلطات الإماراتية على استخدامها قواعد بيانات الإنتربول العالمية. ويحتل هذا البلد المرتبة الثانية عالميا من حيث إجمالي التقصيات في قواعد بيانات المنظمة، إذ أجرى منذ بداية هذا العام وحتى تاريخه 24,2 مليون تقصٍّ؛ ويحتل أيضا المرتبة الثالثة من حيث استخدام قاعدة بيانات وثائق السفر المسروقة والمفقودة إذ أجرى حتى هذا التاريخ حوالى 17 مليون تقصٍّ.

وقال الأمين العام للإنتربول: ’’إن التدقيق في وثائق المسافرين بمقارنتها بقواعد بيانات الإنتربول بشكل منهجي لمنع الأشخاص المطلوبين أو الذين يستخدمون وثائق سفر مسروقة من دخول البلد هو إجراء لا بد منه لضمان الأمن على الصعيد العالمي‘‘.

واختتم قائلا: ’’وأشيد بالإمارات العربية المتحدة على استخدامها إلى أقصى حد قاعدة بيانات وثائق السفر المسروقة والمفقودة وجميع قواعد بيانات الإنتربول، وذلك من أجل حماية سلامة مواطنيها لا بل مواطني المنطقة والعالم أجمع‘‘.

ومن الإنجازات التي تحققت مؤخرا بفضل التعاون بين الإنتربول وشرطة دبي توقيف خمسة مواطنين أرمنيين لهم صلة بجريمة قتل وسرقة أحجار ماس تقدّر قيمتها بمليون دولار من دولات الولايات المتحدة من أحد محلات المجوهرات في دبي. وبعدما استقل المشبوهون طائرة متجهة من دبي إلى يريفان (أرمينيا)، أسفر التعاون الوثيق بين المكتبين المركزيين الوطنيين للإنتربول في أبوظبي ويريفان عبر مركز العمليات والتنسيق في ليون عن احتجاز جميع المشبوهين الخمسة عند هبوط الطائرة.

وقُلّد الفريق تميم أيضا مدالية تذكارية، يقدمها صندوق الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا، اعترافا بالتزامه بالتصدي للجريمة على كل من الصعيد المحلي والوطني والعالمي.