All news
|
Print
08 2014

الإنتربول يهنئ لاعب كرة القدم على تعيينه قدوة للألعاب الأولمبية للشباب

ليون (فرنسا) - رحب الأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل بتعيين اللجنة الأولمبية الدولية لاعب كرة القدم سيموني فارينا ’لاعبا قدوة للألعاب الأولمبية للشباب‘‘ واعتبره ’’خطوة هامة لترسيخ مبدأ النزاهة في الرياضة في أوساط جميع الأجيال‘‘.

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية أن هذا التعيين هو اعتراف بنجاح سيموني فارينا كرياضي وبتجاربه الشخصية التي ’’ستشكل نموذجا بالغ الأهمية للاعبين الأولمبيين الشباب الذين سيشاركون في مباريات نانجينغ‘‘.

وذكر الأمين العام للإنتربول نوبل أن تعيين سيموني تتويج للجهود التي يبذلها هذا اللاعب بصفة مستمرة، ولا سيما مع الرياضيين اليافعين، للتوعية وحشد الجهود على جميع المستويات من أجل التصدي للجريمة في الوسط الرياضي أم خارجه.

وقال الأمين العام نوبل: ’’إن تعيين اللجنة الأولمبية الدولية سيموني فارينا لاعبا قدوة للألعاب الأولمبية للشباب هو اعتراف إضافي بمدى تأثير هذا اللاعب في أرض الملعب وخارجه عبر تمسكه بأسمى القيم الرياضية‘‘.

وختم الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’إن نزاهة هذا اللاعب وشجاعته مثال يُحتذى وأنا على يقين بأن سيرته ومدى التزامه سيُلهمان اللاعبين الأولمبيين الشباب وعائلاتهم والأجيال القادمة‘‘.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيب بلاتر: ’’نرحب بتعيين سيموني لاعبا قدوة للألعاب الأولمبية للشباب. فقد دان التلاعب بنتائج المباريات ودافع عن القيم التي تميّز كرة القدم. ولذا، نعتز بأن يكون هذا اللاعب سفير الفيفا للعب النظيف‘‘.

وكان فارينا، وهو لاعب دفاع سابق في فريق غوبيو، قد رفض في تشرين الثاني/نوفمبر ‏‏‎2011‎ مبلغ ‏‏‎200 000‎‏ يورو مقابل التلاعب بنتيجة إحدى المباريات، وأبلغ جهاز الشرطة بمحاولة الرشو هذه. وبالإضافة إلى عمله مع برنامج الإنتربول للنزاهة في مجال الرياضة وكسفير الفيفا للعب النظيف، انضم سيموني في عام 2012 إلى وحدة التنمية الرياضية في نادي أستون فيلا البريطاني حيث يتولى بشكل خاص مسؤولية إعداد برنامج النزاهة في الرياضة الموجّه للناشئين في النادي.

وقال الرئيس التنفيذي لنادي أستون فيلا، بول فوكنر: ’’بالنيابة عن جميع المعنيين بنادي أستون فيلا، نعرب عن تأثرنا وسرورنا لتعيين زميلنا سيموني لاعبا قدوة للألعاب الأولمبية للشباب لعام 2014. فهو شخص رائع ويعتبره الكثيرون قدوة لهم، وأنا متأكد أن التزامه لن يؤدي إلا إلى تحسين صورة الألعاب الأولمبية‘‘.

وصرحت اللجنة الأولمبية الدولية أن تعيين سيموني لاعبا قدوة أمر ’’مهم ليس للرياضيين المشاركين في الألعاب فحسب، بل للشباب في العالم أجمع‘‘.