All news
|
Print
27 2014

زيارة الأمين العام للإنتربول إلى سورينام تركز على تحديد مجالات توثيق عرى التعاون بينهما

باراماريبو (سورينام) - شكّل تحديد المجالات التي يمكن فيها لسورينام تحسين استخدام الأدوات والخدمات التي يضعها الإنتربول بتصرف أجهزة الشرطة على الصعيد العالمي لتعزيز الأمن الوطني والإقليمي إحدى المسائل البارزة التي تناولتها الزيارة الرسمية الأولى للأمين العام رونالد ك. نوبل إلى هذا البلد.

وشدد الأمين العام للإنتربول خلال اجتماعه بوزير العدل والشرطة إدوارد بيلفور، والمدعي العام سوبهاس بونوازي، ومفوض الشرطة همفري تجين لييب شي، على أهمية توسيع نطاق الوصول إلى شبكة المنظمة وقواعد بياناتها.

وقال الأمين العام نوبل: ’’تواجه أجهزة إنفاذ القانون في أنحاء الأمريكتين مجموعة من التحديات - تشمل الاتجار بالمخدرات، وتهريب البشر، والجريمة البيئية - التي تستدعي بذل جهود متضافرة يقف الإنتربول على أهبة الاستعداد لدعمها‘‘.

وأضاف الأمين العام للإنتربول: ’’إنّ الأدوات والخبرات العالمية الفريدة التي يوفرها الإنتربول تضمن إمكانية استفادة الشرطة الوطنية من الدعم المقدم من أنحاء العالم عبر شبكتنا المكونة من 190 بلدا عضوا‘‘.

وزار الأمين العام نوبل أيضا المكتب المركزي الوطني للإنتربول في باراماريبو (سورينام) في إطار مهمته المتمثلة في الاطلاع من البلدان الأعضاء مباشرة على احتياجاتها في مجال العمل الشرطي.

واجتمع الأمين العام للإنتربول برئيس المكتب المركزي الوطني روبيرت راكيجو وموظفيه الذين يشكلون جهة الاتصال المركزية بين قوات الشرطة في سورينام وسائر البلدان الـ 189 الأعضاء في الإنتربول.