All news
|
Print
05 2014

التعاون الدولي عبر الإنتربول يفضي إلى توقيف شخص فار في تايلند كان قد ارتكب جريمة اغتصاب

ليون (فرنسا) - أُوقف في تايلند مواطن سلوفاكي كان مطلوبا في جريمة اغتصاب، بفضل التعاون الوثيق بين الإنتربول والمكتبين المركزيين الوطنيين في براتيسلافا وبانكوك. وكانت قد أُصدرت، بناء على طلب من سلوفاكيا، نشرة حمراء أو تنبيه دولي لملاحقة أشخاص مطلوبين، بشأن المدعو جوزف بولونيك إثر فراره من البلد بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على ابنته القاصر في عام 2012.

ولما اشتُبه في فرار الرجل البالغ من العمر 48 عاما إلى تايلند، تعاونت في الإنتربول الوحدة المعنية بدعم التحقيقات بشأن الفارين مع الوحدة المعنية بمكافحة الجرائم المرتكبة ضد الأطفال، وأطلعت جهاز الشرطة في كل من تايلند وسلوفاكيا على المعلومات التي تحوزها بشأن القضية، عبر المكتبين المركزيين الوطنيين في بانكوك وبراتيسلافا.

وأتاحت معلومات تلقاها الإنتربول من شخص من عامة الناس تحديد مكان بولونيك في منتجع باتايا السياحي في تايلند. وأفضى الاتصال المباشر والتعاون بين المكتبين الآنفي الذكر إلى توقيفه هذا الأسبوع.

وقال السيد ستيفانو كارفيللي، رئيس وحدة الإنتربول المعنية بدعم التحقيقات بشأن الفارين: ’’تبيّن هذه القضية مرة أخرى فعالية التعاون الدولي بين أجهزة الشرطة في العالم في تعقب الفارين المطلوبين، أينما حاولوا الاختباء‘‘.

وأضاف: ’’علينا أيضا أن نقر بالدور الهام الذي يؤديه أفراد من عامة الناس، إذ يسهم في أغلب الأحيان في تبين هوية المجرمين الذين يحاولون الاختباء فرارا من وجه العدالة، وتحديد أماكنهم‘‘.

وسيسلَّم بولونيك إلى سلوفاكيا حيث يواجه عقوبة بالسجن مدتها 13 عاما ونصف.