All news
|
Print
28 2014

اجتماع للإنتربول يركز على مكافحة الاتجار بالمخدرات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

ليون (فرنسا) – أشار المشاركون في اجتماع الإنتربول الأول لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن تعزيز تبادل المعلومات وتحسين التنسيق هما عنصران أساسيان لمكافحة الاتجار بالمخدرات بقدر أكبر من الفعالية.

وضم هذا الاجتماع الذي استغرق يومين (25 و26 شباط/فبراير) 59 من الخبراء المختصين في التحقيقات المتصلة بالمخدرات ورؤساء المكاتب المركزية الوطنية للإنتربول من 21 بلدا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا والأمريكتين. وبحث المشاركون مسائل تتعلق بالمنظمات الإجرامية المتورطة في الاتجار بالمخدرات ومسالك الاتجار الجديدة.

وركز الاجتماع تحديدا على المواد المخدرة الأكثر تعاطيا في المنطقة، ولا سيما الكبتاغون والترامادول ومنشطات الأمفيتامين، وعلى تزايد وتيرة عمليات ضبط الهيرويين على نطاق واسع.

وقد شاركت في هذا الاجتماع الإدارة الفرعية لتنسيق شؤون المكاتب المركزية الوطنية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والإدارة الفرعية لمكافحة المنظمات الإجرامية والمخدرات التابعتان للإنتربول. واطلع أيضا المندوبون إلى هذا الاجتماع على آخر المستجدات المتعلقة بأدوات الإنتربول وخدماته العالمية التي يمكن أن تساعد في التحقيقات الوطنية والإقليمية والدولية، ولا سيما التنبيهات التي تصدرها المنظمة بشأن المخدرات، ومنظومة نشراتها.

وقدّم في الاجتماع أيضا ممثلون عن منظمات وهيئات دولية أخرى تشمل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والهيئة الدولية لمراقبة المخدرات، ومنظمة الجمارك العالمية، ومجلس وزراء الداخلية العرب، واليوروبول، ومجموعة ’بومبيدو‘، مداخلات أطلعوا فيها الحاضرين على خبراتهم والممارسات الجيدة التي يعتمدونها في هذا المجال.