All news
|
Print
10 2014

زيارة الأمين العام للإنتربول إلى توغو تُبرز دور هذا البلد في مكافحة الجريمة الماسة بالأحياء البرية والجريمة عبر الوطنية

لومي (توغو) - اجتمع الأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل بوزير الأمن والحماية المدنية في توغو في بداية جولة مدتها خمسة أيام (10 - 14 شباط/فبراير) يقوم بها في غرب أفريقيا في إطار الجهود التي تبذلها المنظمة العالمية للشرطة لدعم التعاون الشرطي الإقليمي والدولي.

وتناولت مباحثات السيد نوبل مع الوزير داميهاني يارك مسائل أمنية بارزة من قبيل الإرهاب والجريمة عبر الوطنية والاتجار بالمخدرات والأمن البيئي والقرصنة البحرية، بعد أن أوفد الإنتربول أفرقة للتحرك إزاء الأحداث إلى غانا وتوغو للمساعدة في التحقيقات الجارية فيهما في أعقاب الإفراج عن سفينتين مختطفتين.

وقال السيد يارك: ’’تقتضي التحديات التي يطرحها الإرهاب والجريمة المنظمة عبر الوطنية تعاونا وثيقا بين البلدان الأعضاء والإنتربول. وقد حققت توغو والإنتربول وبلدان أعضاء أخرى نتائج ممتازة ولا سيما في ما يتعلق بإجهاض محاولات لتصدير أطنان من العاج المحصّل بشكل غير مشروع إلى آسيا، خلافا للقانون‘‘.

وفي آب/أغسطس 2013، بعد أن ضبطت سلطات توغو شحنة مهربة من العاج، أوفد الإنتربول إلى هذا البلد فريقا لدعم التحقيقات لأخذ عينات من البصمة الوراثية تشكل عنصرا أساسيا في تحديد منشأ الشحنة.

وأضاف السيد يارك: ’’لقد استفادت توغو بشكل كبير من المجموعة الواسعة من الخبرات وأشكال الدعم التي يوفرها الإنتربول، وإننا نتطلع إلى مواصلة هذا التعاون المثمر في المستقبل‘‘.

ونوه الأمين العام للإنتربول إلى مشاركة توغو في برنامج منظومة المعلومات الشرطية لغرب أفريقيا (وابيس) وفي مشروع ’إيركوب‘ الذي يهدف إلى مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والجريمة المنظمة وتعاطي المخدرات في غرب أفريقيا، واعتبر هذه المشاركة مثالا واضحا على التزام هذا البلد بمكافحة الجريمة عبر الوطنية.

وقال الأمين العام للمنظمة: ’’لا بد من تمكين أفراد الشرطة من الحصول مباشرة على المعلومات والخدمات الشرطية الدولية البالغة الأهمية لمساعدتهم في أداء مهامهم بفعالية، ويلتزم الإنتربول بدعم الجهود التي تبذلها توغو في هذا الصدد‘‘.

واجتمع السيد نوبل أيضا خلال زيارته الرسمية الأولى إلى توغو بالمدير العام للشرطة السيد تيكو ماولي كودووفوه، وزار موظفي المكتب المركزي الوطني في لومي.

وفي إطار الجولة التي يقوم بها في المنطقة دعما للبلدان الأعضاء في الإنتربول، سيزور السيد نوبل لاحقا غينيا وغامبيا وسيراليون وليبريا.

وتبرز هذه الجولة التزام الأمين العام بالاطلاع مباشرة على احتياجات البلدان الأعضاء وتبيان السبل التي يمكن بها لأكبر منظمة عالمية للشرطة مساعدتها على حماية مواطنيها.