All news
|
Print
28 2014

اجتماع للإنتربول في بيروت مع جمعية مصارف لبنان يركز على الحوار بشأن المسائل الأمنية على الصعيد العالمي

بيروت (لبنان) - اجتمع مسؤولون رفيعو المستوى من الإنتربول ومؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا في بيروت مع وفد من جمعية مصارف لبنان في إطار حوار قائم على التعاون بشأن ’’القطاع المصرفي: الأخطار التي تتهدده وسبل مواجهتها‘‘.

ولما كانت المنظمة ومؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا تعملان على تحديد الأولويات والأنشطة التي يمكنهما التعاون في إطارها، فإنهما ستحاوران كيانات من القطاعين العام والخاص للكشف عن المخاطر والثغرات الأمنية التي يعاني منها القطاع المصرفي وعرض الحلول المحتملة التي يمكن للإنتربول وأجهزة إنفاذ القانون على الصعيد العالمي والجهات الشريكة توفيرها تحت رعاية مؤسسة الإنتربول.

وقال رئيس مؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا السيد الياس المر: ’’إن إقامة عالم أكثر أمانا في القرن الحادي والعشرين مسؤولية مشتركة تستدعي تحالفا عالميا بين الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص‘‘.

وأعلن المشاركون في اجتماع بيروت، الذي نظمته جمعية مصارف لبنان وحضره أيضا ممثلون عن مختبر كاسبرسكاي، أن المسائل الفائقة الأهمية التي ترسم المشهد الأمني حاليا تستدعي تعاون جميع القطاعات مع أجهزة إنفاذ القانون في العالم للتحرك جماعيا من أجل مواجهة التهديدات الحالية والناشئة.

وقال الأمين العام للإنتربول السيد رونالد ك. نوبل: ’’نتحدث في أغلب الأحيان عن عالم تسوده العولمة، ولكن هذا لا يعني أن ثمة صلة دائمة تربط بين بلدانه. ومن هنا تأتي أهمية الحوار الفاعل بين جميع القطاعات، إذ يمكننا من خلاله تحديد المجالات التي تحتاج إلى الموارد والتي يتعين اتخاذ مبادرات جديدة بشأنها، ومن ثم العمل معا من أجل تقديم الحلول التي تضمن سلامة المواطنين في العالم أجمع وأمنهم‘‘.

وأضاف الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’الغرض من اجتماع اليوم هو إطلاق حوار يفضي إلى بناء جسور من التعاون بيننا وعلى المدى البعيد لمكافحة التهديدات وسد الثغرات على المستوى الأمني عبر التوصل إلى حلول عملية تشمل عدة قطاعات‘‘.

وستتعاون مؤسسة الإنتربول مع المنظمة لحشد الدعم من جميع القطاعات لمكافحة الجرائم عبر الوطنية التي تهدد الناس جميعا في العالم.

وقد أقرّت اللجنة التنفيذية للإنتربول بإجماع أعضائها إنشاء مؤسسة الإنتربول من أجل عالم أكثر أمانا في تشرين الأول/أكتوبر 2013 قبيل انعقاد الدورة الـ 82 للجمعية العامة للإنتربول في كولومبيا.