All news
|
Print
18 2014

الأمين العام للإنتربول يستنكر الاعتداء الدامي في كابل

ليون (فرنسا) - استنكر الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل الاعتداء الإرهابي الذي وقع مساء الجمعة في مطعم في كابل وأسفر على ما يبدو عن مقتل أكثر من 20 شخصا وإصابة آخرين بجروح.

وأفادت تقارير بأن جماعة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن هذا الاعتداء الذي استهدف مدنيين في وقت متأخر من يوم الجمعة وأودى بحياة مواطنين أفغان وأجانب من بينهم أمريكيون وبريطانيون وكنديون ولبنانيون وكذلك موظفون من صندوق النقد الدولي والأمم المتحدة.

وقال الأمين العام السيد نوبل: ’’يقدم الإنتربول، باسم أجهزة إنفاذ القانون الدولية، تعازيه لأسر الضحايا وأقربائهم‘‘.

وأكد الأمين العام قائلا: ’’لن يكتفي الإنتربول بشجب هذا الاعتداء الجبان والدامي الذي حصد أرواح مدنيين أبرياء كان الكثير منهم في أفغانستان للمساعدة في إقامة عالم أكثر أمانا، بل يلتزم أيضا ببذل قصارى جهده للتعاون مع السلطات الأفغانية من أجل تقديم المسؤولين عنه إلى العدالة‘‘.

واختتم السيد نوبل قائلا: ’’نحن على اتصال مع نظراء الإنتربول في كابل ونؤيد بشدة النداء الذي وجهه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى البلدان كافة للتعاون مع السلطات الأفغانية بغية ’تقديم مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية النكراء ومدبريها ومموليها والجهات التي ترعاها إلى العدالة‘‘‘.

وينسق مركز العمليات والتنسيق في مقر الأمانة العامة للإنتربول مع المكتب المركزي الوطني في كابل لتبيان السبل التي يمكن للمنظمة من خلالها أن تساعد السلطات الأفغانية في التحقيقات التي تجريها بشأن هذا الاعتداء الإرهابي وتحديد هوية مرتكبيه.