All news
|
Print
18 2014

زيارة مفوض الشرطة في زنجبار إلى الإنتربول تركز على تعزيز الأمن الإقليمي

ليون (فرنسا) - اجتمع مفوض الشرطة في زنجبار حمدان عمري مكامي بالمدير التنفيذي للخدمات الشرطية في الإنتربول جان ميشيل لوبوتان لبحث مسائل الأمن الدولي التي تؤثر سلبا في زنجبار ولالتماس الدعم من المنظمة العالمية للشرطة من أجل تعزيز الأمن والسلامة في المنطقة.

ويأتي هذا الاجتماع في مقرّ الأمانة العامة للإنتربول في أعقاب اجتماع الإنتربول التنسيقي الأول المتعلق بمبادرة الاستفادة من الأدلة (إيفيكسي) لمكافحة القرصنة، الذي عُقد في زنجبار في تشرين الأول/أكتوبر 2013 وأفضى إلى تشكيل أول فريق مشترك للتحقيق في مجال القرصنة يضمّ تنزانيا وسيشيل وكينيا.

واطّلع أيضا مفوض الشرطة مكامي والوفد المرافق له أثناء زيارتهم إلى الإنتربول على الأنشطة التي تنفذها المنظمة حاليا لدعم بلدانها الأعضاء في مجال مكافحة الجريمة عبر الوطنية بأشكالها كافة، ولا سيما الإرهاب والقرصنة البحرية والاتجار بالمخدرات والجريمة الماسة بالأحياء البرية. وضم الوفد المفوض المساعد شاغيهيلو إنتيمينياندا من المكتب المركزي الوطني للإنتربول في دار السلام.

ولـمّا كان مكتب مفوض الشرطة في زنجبار تابعا للشرطة في تنزانيا، قال المفوض مكامي: ’’أعرب مجددا عن تقديري للتعاون المستمر الذي ما فتئ الإنتربول يقدمه لتنزانيا في إطار مبادرات مختلفة. وستواصل الشرطة في تنزانيا تعاونها مع الإنتربول ودعمها له في مكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية‘‘.

وقُدِّمت للوفد أيضا لمحة عامة عن المبادرات التي أطلقها الإنتربول في مجال بناء القدرات والتدريب، وقام أعضاؤه بزيارة مركز العمليات والتنسيق في المنظمة.