All news
|
Print
05 2013 - Media release

الحزن يخيّم على الإنتربول لوفاة نلسون مانديلا

ليون (فرنسا) – أعرب الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل اليوم، باسم أجهزة إنفاذ القانون الدولية، عن ’تعاطفه الشديد‘ مع شعب جنوب أفريقيا في إثر إعلان سلطاتها عن وفاة نلسون مانديلا.

وكان نلسون مانديلا، الذي يعتبره الكثيرون أبا لأمّته بفعل قيادته النضال ضد التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، أول رئيس أسود يتولى مقاليد الحكم في هذا البلد، وذلك من عام 1994 إلى عام 1999.

وقال السيد نوبل: ’’باسم أجهزة الشرطة في العالم، يقدّم الإنتربول أحرّ تعازيه لعائلة السيد مانديلا ولشعب جنوب أفريقيا ويعرب عن تضامنه معهما في هذه الأوقات العصيبة‘‘.

وأضاف قائلا: ’’إن المثُل العالمية التي نادى بها نلسون مانديلا لتحقيق المصالحة وإشاعة العدالة تتخطى الاختلافات الثقافية والعرقية والدينية وتقتدي بها الأجيال كافة، سعيا إلى إقامة عالم أفضل وأكثر أمانا للجميع، ليس في جنوب أفريقيا وحدها بل في القارة الأفريقية برمّتها وفي العالم أجمع‘‘.

وقال الأمين العام للإنتربول إن المنظمة كانت فخورة كل الفخر بتلقّي رسالة خاصة من نلسون مانديلا في الدورة الـ 75 لجمعيتها العامة في ريو دي جانيرو في أيلول/سبتمبر 2006. وحث السيد مانديلا في رسالته هذه بلدان العالم أجمع على دعم الجهود التي يبذلها الإنتربول لجعل العالم أكثر أمانا.

وقال الأمين العام نوبل إن كلمات السيد مانديلا ستظل تلهم العاملين لخدمة البلدان الـ 190 الأعضاء في الإنتربول رجالا ونساءً:

’’إن أنبل قضية يمكن أن نكرّس لها أنفسنا وأجمل دعوة يمكن أن نستجيب لها هما أن نجعل العالم مكانا آمنا لأطفالنا وللأجيال القادمة‘‘. نلسون مانديلا، 1918 - 2013.

Nelson Mandela's special message to INTERPOL 75th General Assembly