All news
|
Print
22 2013 - Media release

السلطات اليونانية تطلب من الإنتربول مساعدتها على تحديد هوية طفلة مجهولة من خلال مقارنة بصمات وراثية

ليون (فرنسا) - طلبت السلطات اليونانية من الإنتربول مساعدتها في إطار جهودها المبذولة لتحديد هوية طفلة شقراء عُثر عليها في مخيم للغجر، من خلال تعميم بصمتها الوراثية على بلدانه الأعضاء كافةً.

وستفتح المنظمة بوابة الإنتربول للبصمة الوراثية لأيّ بلد عضو تحصل أجهزة إنفاذ القانون فيه على سمات البصمة الوراثية لشخص يزعم أن صلة قربى تربطه بالطفلة المجهولة الهوية.

وحتى الساعة، لم تؤدِّ مقارنة البصمة الوراثية للطفلة بالسمات المسجلة في قاعدة بيانات الإنتربول العالمية للبصمة الوراثية إلى أيّ مطابقة. ويُشجَّع جميع البلدان الـ 190 الأعضاء في المنظمة الآن على إجراء مقارنة مماثلة في قواعد بياناتها الوطنية، في حين تُجري السلطات اليونانية تحقيقات لمعرفة ما إذا كانت الطفلة، المسماة ’ماريا‘، قد اختُطفت أو وقعت ضحية للاتجار بالأطفال.

وتُشجَّع البلدان التي لا تمتلك قواعد بيانات وطنية للبصمة الوراثية على أن تسجل في قاعدة بيانات الإنتربول ذات الصلة جميع ما تحوز من قيود في هذا الصدد لأطفال مفقودين.

وقد أصدرت المنظمة بناء على طلب المكتب المركزي الوطني للإنتربول في أثينا نشرة صفراء تضمنت صورة وسمات البصمة الوراثية للطفلة البالغة من العمر أربع سنوات تقريبا، التي عُثر عليها في 16 تشرين الأول/أكتوبر في فارسالا بوسط اليونان.

ويعمم الإنتربول النشرات الصفراء للمساعدة على تحديد مكان أشخاص مفقودين، ولا سيما القصَّر منهم، أو لتبيان هوية أشخاص عاجزين عن التعريف بأنفسهم كما هي الحال بالنسبة لهذه الطفلة.

وأصدر الإنتربول أيضا، بناء على طلب السلطات اليونانية، نشرة زرقاء لكل من Christos Salis وEleftheria Dimopoulou، الزوجين اللذين عُثر على الفتاة في منزلهما واللذين وُجهت إليهما تهمة الاختطاف. وتصدر النشرات الزرقاء لجمع معلومات إضافية عن هوية أحد الأشخاص أو مكان إقامته أو أنشطته.

ويُرجى ممّن يعرف شيئا عن هذه الطفلة أو عن الشخصين المذكورين أعلاه الاتصال بالشرطة في بلده أو بالسلطات اليونانية.

وللحصول على أيّ معلومات عن هذا التحقيق، يُرجى الاتصال بالسلطات اليونانية.