All news
|
Print
18 2013 - Media release

توقيف شخص يشتبه بأنه زعيم عصابة تتلاعب بنتائج المباريات إلى جانب 13 شخصا آخر في سنغافورة

ليون (فرنسا) – أشاد الإنتربول بتوقيف السلطات في سنغافورة 14 شخصا يُشتبه بانتمائهم إلى عصابة منظمة متورطة في التلاعب بنتائج المباريات، من بينهم شخص يشتبه بأنه زعيم هذه العصابة.

وأُوقف 12 رجلا وامرأتان في أعقاب مداهمات جرت في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 17 أيلول/سبتمبر في أنحاء سنغافورة. وكان من ضمن المعتقلين شخص يشتبه بأنه زعيم العصابة وعدة أشخاص آخرين تحقق بلدان أخرى حاليا في علاقتهم بأنشطة التلاعب بنتائج المباريات.

ويأتي توقيف هؤلاء الأشخاص في إطار عملية مشتركة أشرفت عليها إدارة التحقيقات الجنائية التابعة لقوات الشرطة في سنغافورة ومكتب التحقيق في ممارسات الفساد، بدعم من إدارة الاستخبارات الشرطية. وفي آذار/مارس من هذا العام، اجتمع موظفون من إدارة التحقيقات الجنائية ومكتب التحقيق في ممارسات الفساد بمحققين من مختلف أنحاء أوروبا في مقرّ الأمانة العامة للإنتربول، تحت رعاية فرقة عمل الإنتربول العالمية لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات، وذلك لاستعراض الأدلة التي تشير إلى تلاعب مفترَض بنتائج المباريات من قِبل مجموعة إجرامية منظمة عبر وطنية مقرّها سنغافورة.‏

وقال الأمين العام للإنتربول، رونالد ك. نوبل: ’’لقد اتخذت السلطات في سنغافورة خطوة هامة تتمثل في تفكيك عصابة دولية تتلاعب بنتائج المباريات من خلال توقيف المشبوهين الرئيسيين في هذه القضية، ولا سيما الشخص الذي يُشتبه بأنه العقل المدبّر لها؛ وينبغي ألا يشكك أحد في التزام سنغافورة بمكافحة التلاعب بنتائج المباريات‘‘.

’’وأود، بالنيابة عن الإنتربول، أن أثني على سنغافورة لأنها أرست تحقيقاتها الجنائية الخاصة وأثبتت قدرتها وتصميمها على التصدي لمشكلة التلاعب بنتائج المباريات داخل البلد وخارجه. وإن سنغافورة، بتوقيفها هؤلاء الأشخاص، إنما تكرس على أرض الواقع التزامها بالتعاون مع الإنتربول وبلدانه الأعضاء في هذه المعركة العالمية الحاسمة‘‘.

وأضاف الأمين العام نوبل قائلا: ’’لقد أكدت السلطات في سنغافورة النتائج الإيجابية التي يمكن تحقيقها من خلال التعاون الدولي الشرطي الوثيق عبر الإنتربول وبلدانه الأعضاء‘‘.

واختتم الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’أنا واثق من أن سنغافورة ستواصل التحقيقات والملاحقات الجنائية التي تجريها عن كثب، وأنها ستواظب على تبادل ما لديها من أدلة مع الإنتربول لمساعدة البلدان الأخرى بقدر ما تسمح قوانينها بذلك‘‘.

وفي بيان مشترك للإعلان عن توقيف هؤلاء الأشخاص، رحبت السلطات في سنغافورة بالمساعدة التي قدّمتها فرقة عمل الإنتربول العالمية المعنية بمكافحة التلاعب بنتائج المباريات في هذا الإطار، وأكدت التزامها بمواصلة العمل مع هذه الفرقة والمجتمع الدولي لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات وتقديم مرتكبيه إلى العدالة.

ويُحتجز حاليا خمسة أشخاص، من بينهم زعيم العصابة المفترَض، بانتظار المزيد من التحقيقات، وسيُطلَق سراح التسعة الآخرين بموجب كفالة شرطية. وينبغي توجيه الطلبات للحصول على مزيد من المعلومات بشأن عمليات التوقيف هذه إلى السلطات في سنغافورة.