All news
|
Print
05 2013 - Media release

زيارة رئيس جهاز الشرطة في الجبل الأسود إلى الإنتربول تؤكد التزام بلده بالتعاون الشرطي الدولي

ليون (فرنسا) - ركزت الزيارة التي قام بها اليوم مدير الشرطة في الجبل الأسود سلافكو ستوجانوفيتش إلى مقر الأمانة العامة للإنتربول على تحديد المجالات التي يمكن فيها لهذا البلد تعزيز استفادته من أدوات الإنتربول العالمية وشبكته المكونة من أجهزة إنفاذ القانون.

وتضمّن جدول أعمال الاجتماع الذي عقده السيد ستوجانوفيتش مع الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل، المبادرات العابرة للحدود التي تنفّذها أجهزة إنفاذ القانون للتصدي لمجموعة من الجرائم تشمل الإتجار بالبشر والاحتيال المالي، فضلا عن سبل التعاون في مجال تحديد هوية الفارّين على الصعيد الدولي وأماكن وجودهم.

وقال السيد ستوجانوفيتش: ’’الإنتربول شريك استراتيجي لجهاز الشرطة في الجبل الأسود في مجال تبادل بيانات الاستخبار، ويتجلى ذلك من خلال تقديم خدمات حديثة واستحداث أدوات عالمية كفيلة بمكافحة الجريمة المنظمة بأشكالها كافة‘‘.

وأضاف قائلا: ’’لقد أتاح هذا التعاون الوثيق مع الإنتربول لإدارة الشرطة في الجبل الأسود المشاركة في عدد من المشاريع الهامة والإسهام فيها، لا سيما مشروعا بينك بانثرز وإنفراريد اللذان أسفرا عن اعتقال عدد كبير من الأشخاص على الصعيد الدولي‘‘.

وختم السيد ستوجانوفيتش قائلا: ’’يمكن لأسرة الإنتربول الاعتماد على جهاز الشرطة في الجبل الأسود كشريك له أهميته في مكافحة الجريمة المنظمة بأشكالها كافة‘‘.

وشدد الأمين العام نوبل على كيفية استخدام جهاز الشرطة في الجبل الأسود أدوات الإنتربول العالمية للحفاظ على أمن مواطنيه وأنشطته الاقتصادية وزائريه. وفضلا عن كون هذا البلد ضمن البلدان العشرة الأوائل التي تستخدم قاعدة بيانات المركبات الآلية المسروقة التابعة للمنظمة العالمية للشرطة والبلدان

الـ 15 الأوائل التي تتقصى قاعدة بيانات وثائق السفر المسروقة والمفقودة، يحتل الجبل الأسود المرتبة الثانية عالميا في ما يتعلق بتقصي قواعد بيانات الإنتربول كافة، وذلك من حيث عدد التقصيات التي يجريها نسبة إلى عدد مواطنيه.

وقال السيد نوبل: ’’يشكّل الجبل الأسود مثال البلد العضو في الإنتربول في العديد من النواحي، ويقدّم فوق ما تحمله طاقته بكثير مقارنة بعدد سكانه‘‘.

’’ولا يكمن سرّ التزام سلطات الجبل الأسود والسيد ستوجانوفيتش المتواصل بضمان أمن المواطنين والزائرين في استخدام قواعد بيانات الإنتربول العالمية فقط‘‘.

وختم الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’بل يكمن أيضا في استعداد الجبل الأسود للعمل مع أجهزة إنفاذ القانون في العالم على جميع الأصعدة، بدءا من إنشاء أحدث الوسائل التكنولوجية لتبادل بصمات الأصابع وتبينها بشكل أسرع، ووصولا إلى المشاركة في العمليات الرامية إلى تحديد أماكن الفارين الخطرين على الصعيد الدولي وتوقيفهم، الأمر الذي يجعل من هذا البلد جهة فاعلة أساسية في مجال إنفاذ القانون على الصعيد العالمي‘‘.

ورافق السيد ستوجانوفيتش في زيارته السيد ميلان توميتش، نائب المدير ورئيس إدارة الشرطة الجنائية، والسيد ديجان دجوروفيتش، رئيس المكتب المركزي الوطني للإنتربول في بودغوريتشا، والسيدة سلمى ميهوفيتش، رئيسة إدارة التعاون الشرطي الدولي. وزار الوفد مركز العمليات والتنسيق في الإنتربول واطّلع على مشروع مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار المقرر افتتاحه في سنغافورة في عام 2014.

واستضاف الجبل الأسود مؤتمر الإنتربول الإقليمي الأوروبي في عام 2010، وهو أيضا البلد العضو.

الـ 100 الذي زاره الأمين العام نوبل رسميا. وفي عام 2012، أصبح هذا البلد الثاني في العالم الذي يوفِد إليه الإنتربول فريقا خاصا للدعم خلال موسم السياحية الصيفية، وذلك لضمان وصول الشرطة في هذا البلد بشكل سريع إلى المعلومات المتعلقة بالسياح الأجانب، إذا اقتضت الحاجة.