All news
|
Print
03 2013 - Media release

الإنتربول يصدر تنبيها أمنيا عالميا يوصي فيه بتعزيز التيقظ إزاء أنشطة إرهابية /توخي المزيد من التيقظ

ليون (فرنسا) – في أعقاب سلسلة من عمليات الفرار من السجن التي شهدتها تسعة بلدان أعضاء في الإنتربول في الشهر الماضي وحده، ولا سيما في العراق وليبيا وباكستان، أصدر مقر الأمانة العامة للإنتربول تنبيها أمنيا عالميا ينصح في بتعزيز التيقظ.

ونظرا للاشتباه في تورط تنظيم القاعدة في العديد من عمليات الفرار التي أدت إلى هروب مئات الإرهابيين وغيرهم من المجرمين، يلتمس الإنتربول، من خلال هذا التنبيه، من البلدان الـ 190 الأعضاء في المنظمة تقديم المساعدة من أجل تحديد ما إذا كان أيٌّ من الأحداث الأخيرة منسقة أو مرتبطة في ما بينها.

ويطلب الإنتربول من بلدانه الأعضاء أن تتابع عن كثب أيّ معلومات مرتبطة بهذه الأحداث وبالسجناء الفارّين وأن تعاملها بسرعة. ويطلب منها أيضا تنبيه البلد العضو المعني ومقر الأمانة العامة للإنتربول إذا حُدد مكان وجود أيّ إرهابي فارّ أو حُصّل على معلومات استخبار قد تساعد على منع ارتكاب اعتداء إرهابي آخر.

ويعمل الموظفون في مركز العمليات والتنسيق في الإنتربول، الذي يعمل على مدار الساعة، وغيرهم في الوحدات المتخصصة الأخرى، أيضا على إيلاء الأولوية إلى جميع المعلومات وبيانات الاستخبار المتعلقة بعمليات الفرار أو بالمخططات الإرهابية لإحاطة البلدان الأعضاء المعنية فورا بأيّ مستجدات.

وتحل في شهر آب/أغسطس ذكرى الحوادث الإرهابية العنيفة التي شهدتها كل من مومباي (الهند)، وغلوبوكي (الاتحاد الروسي)، وجاكارتا (إندونيسيا). وتحل هذا الأسبوع أيضا الذكرى الـ 15 لتفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي (كينيا) وفي دار السلام (تنزانيا) الذي أسفر عن مقتل أكثر من مائتي مواطن، معظمهم أفارقة، وإصابة 000 4 آخرين بجروح.

وفي السنوات الأخيرة، أدت الاعتداءات الإرهابية التي ركزت على المرافق الدبلوماسية في أفغانستان٬ وباكستان٬ وبيرو، وتركيا٬ وتنزانيا، وسوريا٬ وكينيا٬ وليبيا، والمملكة العربية السعودية٬ والهند٬ واليمن٬ واليونان، إلى إصابة مئات الضحايا من جميع الجنسيات.

وقد أصدرت وزارة الخارجية في الولايات المتحدة أيضا تنبيها للمسافرين على الصعيد العالمي استنادا إلى بيانات استخبار موثوقة تفيد بأن تنظيم القاعدة والمنظمات التابعة له تواصل التخطيط لارتكاب اعتداءات إرهابية من اليوم وحتى 31 آب/أغسطس الجاري، ولا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبالإضافة إلى إعلان سلطات الولايات المتحدة عن إغلاقها أكثر من 20 بعثة دبلوماسية ليوم واحد هو الأحد 4 آب/أغسطس، أكدت وزارة خارجية المملكة المتحدة أيضا إغلاق السفارة البريطانية في اليمن يومي 4 و5 آب/أغسطس.