All news
|
Print
03 2013 - Media release

المؤتمر المشترك بين الإنتربول ومبادرة ستار يركز على تعزيز التعاون على الصعيد العالمي في مجال التحقيقات المتعلقة باسترداد الأصول

بانكوك (تايلند) - كُشف النقاب في المؤتمر الرابع لجهات الاتصال العالمية المتعلق باسترداد الأصول، الذي افتُتح اليوم في تايلند، عن أداة جديدة تهدف إلى توطيد التعاون الدولي في إطار الجهود المبذولة في التحقيقات المتعلقة باسترداد الأصول التي قد تشمل جميع المناطق في العالم.

ويشارك حوالى 155 من المحققين والمدعين العامين المتخصصين في مكافحة الفساد من 67 بلدا في هذا المؤتمر الذي تستضيفه على مدى ثلاثة أيام (3-5 تموز/يوليو) الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في تايلند وتنظّمه وحدة الإنتربول لمكافحة الفساد بالتعاون مع مبادرة استرداد الأصول المسروقة ’’ستار‘‘، وهي مبادرة مشتركة بين البنك الدولي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أُطلقت بالتعاون مع وزارة الخارجية في الولايات المتحدة.

‏وفي هذا المؤتمر الذي يحمل عنوان ’’الدعم المقدّم لعمليات استرداد الأصول‘‘، سيطّلع المندوبون على آخر المستجدات المتعلقة بإطلاق منظومة البريد الإلكتروني المأمون لاسترداد الأصول - سيكار (Secure Email Capability for Asset Recovery – SECAR)، التي استحدثها الإنتربول تنفيذا لتوصية اعتُمدت بالإجماع في المؤتمر الثالث للإنتربول ومبادرة ستار المتعلق باسترداد الأصول، الذي استضافته هيئة مكافحة الفساد الأردنية في عمان في عام 2012.

ولأول مرة في تاريخ الأوساط المعنية بمكافحة الفساد، ستتيح أداة الإنتربول المبتكرة هذه تبادل المعلومات والمعارف الفنية المتعلقة بالفساد واسترداد الأصول ذات الصلة به بشكل آني ومأمون. وتبادل المعلومات الفوري والآني أمر لا بد منه في مثل هذا النوع من التحقيقات، إذ إن أيّ تأخير يقلل إلى حد بعيد من فرص استرداد الأصول المسروقة.

وقال السيد بيرند روسباخ، مدير إدارة الإنتربول لمكافحة الجريمة المتخصصة: ’’تتمثل رؤية الإنتربول في جعل العالم أكثر أمانا. والفساد، بما يخلفه من تبعات مضرّة، يعرّض المجتمع للخطر ويؤثر سلبا في مُثل الحرية الشخصية والسلامة والأمن‘‘.

وأضاف السيد روسباخ: ’’يوجّه هذا المؤتمر رسالة إلى الضالعين في قضايا الفساد مفادها أن البلدان تنسق في ما بينها على نحو أفضل، وأن الإنتربول وجميع المنظمات المعنية سيواصلان دعمهما لها، كما يدل على ذلك بوضوح إطلاق منظومة سيكار التي ستعزز هذه الجهود إلى حد كبير‘‘.

وأكد جان بيسم، منسق مبادرة ستار، أنّ التعاون الدولي الوثيق وحده كفيل بإنجاح عمليات استرداد الأصول المسروقة، وقال: ’’لقد أصبحت مبادرة جهات الاتصال العالمية أداة حاسمة من أدوات مكافحة الفساد‘‘.

وأضاف قائلا: ’’اضطلع تعاون مبادرة ستار مع الإنتربول بدور أساسي في إحراز تقدم في مجال استرداد الأصول، الأمر الذي يؤكد أن التعاون الفعال بين مختلف البلدان هو حجر الزاوية في نجاح التحقيقات المالية الدولية‘‘.

وستتمكن جهات الاتصال المخولة في جميع البلدان الأعضاء في الإنتربول من الوصول إلى منظومة سيكار عبر قاعدة بيانات جهات الاتصال العالمية، التي تتيح أيضا الوصول إلى مجموعة من أدوات التحقيق وخدماته.

وكذلك توفر قاعدة البيانات هذه للمحققين إمكانية الاطلاع على قائمة مرجعية بالتدابير الأولية التي ينبغي اتخاذها في غضون 24 ساعة في إطار التحقيقات المتعلقة باسترداد الأصول. ويمكن لجهات الاتصال الرجوع إلى القائمة المرجعية هذه واستخدامها عند بدء التحقيق في أصول مسروقة، لضمان اتباع المراحل الأساسية خلال الـ 24 ساعة الأولى الحاسمة من التحقيق، بما في ذلك تبيّن الشهود المعنيين والاستماع إلى شهاداتهم، وتجميد عائدات الجريمة ومصادرتها، والحصول على الوثائق ذات الصلة.

ومن بين المواضيع الأخرى التي سيبحثها هذا المؤتمر، رصد عائدات الفساد في مجال استخراج الموارد الطبيعية، والتحقيق بشأنها واستردادها، فضلا عن الاطلاع المتبادل على أفضل الممارسات وتبادل الخبرات في مجال استرداد الأصول.