All news
|
Print
13 2013 - Media release

مصر تُسقِط تهمة القتل المتعمد من النشرة الحمراء الصادرة بشأن المدعو عبد اللطيف

بيان صادر عن مقر الأمانة العامة للإنتربول في ليون (فرنسا)


3 حزيران/يونيو 2013، طلب المكتب المركزي الوطني للإنتربول في القاهرة تغيير النشرة الحمراء التي صدرت في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2001 بناء على طلبه بشأن المدعو سيد عبد اللطيف، وذلك لإزالة أيّ تهم تتعلق بارتكاب قتل متعمد، وتدمير ممتلكات، وحيازة أسلحة نارية وذخائر ومتفجرات دون ترخيص.

والجرائم المتبقية المدرجة في النشرة الحمراء الصادرة بشأن السيد عبد اللطيف التي لا تزال سارية المفعول، هي الانضمام إلى تنظيم متطرف تأسس خلافا لأحكام القانون وتزوير وثائق سفر لعناصر هذا التنظيم.

وينص طلب مصر الأصلي المقدم في عام 2001 لإصدار نشرة حمراء على أن السيد عبد اللطيف قد أُدين وحُكِم عليه غيابيا لقتل متعمد، وتدمير ممتلكات، وحيازة أسلحة نارية وذخائر ومتفجرات دون ترخيص، وانتماء إلى جماعة إرهابية وتزوير وثائق.

واستنادا إلى ما تقدَّم، أصدرت الأمانة العامة للإنتربول في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2001 نشرة حمراء بشأن السيد عبد اللطيف لجرائم متنوعة منها القتل المتعمد.

ووفقا لمقتضيات قواعد الإنتربول المتعلقة بحفظ المعلومات المسجلة في قواعد بياناته، طلب المكتب المركزي الوطني في القاهرة، في 29 كانون الثاني/يناير 2007 ومرة أخرى في 24 تشرين الأول/أكتوبر 2011، أن تظل النشرة الحمراء بشأن السيد عبد اللطيف صالحة وسارية المفعول للتهم ذاتها، مثلما ورد في الطلب الأصلي.

وبالتالي، فإن سلطات إنفاذ القانون التي اطلعت على قواعد بيانات الإنتربول بين 1 تشرين الأول/أكتوبر 2001 و13 حزيران/ يونيو 2013 تكون قد قرأت وفهمت أن السلطات المصرية تطلب توقيف السيد عبد اللطيف لجرائم متنوعة متصلة بالإرهاب، بما في ذلك القتل المتعمد.

وقد أُثيرت مؤخرا تساؤلات متعلقة بالإدانات الصادرة بشأن السيد عبد اللطيف كما وردت في طلب السلطات المصرية الأصلي المتعلق بإصدار نشرة حمراء.

وفي إطار متابعة المسألة مع المكتب المركزي الوطني في القاهرة، طلب هذا المكتب من الأمانة العامة للإنتربول إزالة تهمة القتل المتعمد والتهم الأخرى المشار إليها أعلاه.

واستجاب الإنتربول على الفور لطلب المكتب المركزي الوطني في القاهرة، وهو يُعلِم جميع البلدان الأعضاء بذلك.

وينبغي إرسال أيّ استفسارات إضافية بشأن هذه القضية والتهم الأساسية الموجهة للسيد عبد اللطيف إلى المكتب المركزي الوطني للإنتربول في القاهرة والسلطات المصرية.

والنشرة الحمراء هي إحدى الوسائل التي يستخدمها الإنتربول لإعلام بلدانه الأعضاء الـ 190 بأن سلطة مختصة في أحد البلدان الأعضاء أو محكمة دولية قد أصدرت مذكرة توقيف بشأن شخص ما.‏‎ وهي ليست مذكرة توقيف دولية.‏

ولا يمكن للإنتربول أن يُصّر على قيام أيّ بلد عضو بتوقيف شخص مطلوب بموجب نشرة حمراء.