All news
|
Print
22 2013 - Media release

زيارة المدعي العام الأوكراني إلى الإنتربول تركز على الدور الذي تضطلع به أوكرانيا في إحلال الأمن على الصعيد الدولي

ليون (فرنسا) – تناولت المحادثات التي أجراها المدعي العام الأوكراني فيكتور بشونكا والأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل، في مقر الأمانة العامة للمنظمة العالمية للشرطة، مواضيع أساسية شملت التعاون الدولي بين أجهزة إنفاذ القانون عبر شبكة الإنتربول العالمية.

وشكلت زيارة السيد بشونكا فرصة لاستعراض المسائل التي تمس الأمن على كلّ من الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي مثل الجريمة المنظمة عبر الوطنية في منطقة أوراسيا وخارجها، والاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد، والجريمة السيبرية، والجرائم الاقتصادية والمالية، والتحقيقات بشأن الفارّين.

وتصدرت جدول أعمال الزيارة أيضا المبادرات الأمنية التي ينفذها الإنتربول في أنحاء العالم وما يقدمه من أدوات وخدمات عالمية إلى بلدانه الأعضاء الـ 190.

وقال السيد بشونكا: ’’تدعم أوكرانيا بشدة فكرة اعتماد نهج دولي لمكافحة الجريمة والعمل مع شركاء دوليين أساسيين كالإنتربول لبلوغ أهداف أمنية مشتركة. لذا، شكّل اجتماعي بالأمين العام نوبل فرصة جيدة للتأكيد من جديد على ضرورة التعاون على الصعيد الدولي وتحديد المجالات التي يمكننا التعاون بشأنها بقدر أوثق لما فيه مصلحة المواطنين والشرطة في أوكرانيا والمنطقة‘‘.

وشدد الأمين العام نوبل على الدور الفعال لأوكرانيا في مكافحة الجرائم عبر الوطنية، ولا سيما من خلال مشاركتها الفعلية مع 45 بلدا آخر في مشروع الإنتربول ميلينيوم الذي يستهدف عصابات الجريمة المنظمة عبر الوطنية في منطقة أوراسيا.

واستضافت أوكرانيا في أيار/مايو 2011 اجتماعا كان بمثابة منتدى فعال لتبادل معلومات الاستخبار وإرساء التعاون الدولي بين أجهزة الشرطة تحت مظلة مشروع ميلينيوم. وفي كانون الثاني/يناير 2012 تمكنت السويد من تسليم أحد المشبوهين في ارتكاب جريمة عبر وطنية إلى جورجيا، الذين يستهدفهم مشروع ميلينيوم، بفضل بصمات أصابعه التي أرسلها المكتب المركزي الوطني في كييف.

وفي أيار/مايو 2012، شاركت الشرطة وجهاز الجمارك في أوكرانيا أربعة بلدان أخرى في عملية بلاك بوسايدن التي نظمها الإنتربول لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد، وأسفرت في حينه عن توقيف أكثر من 1 400 شخص أو التحقيق معهم ومصادرة 7,3 ملايين سلعة غير مشروعة.

وقال الأمين العام نوبل مشيرا إلى ما يقرب من مليوني عملية بحث أجرتها السلطات الأوكرانية في قواعد بيانات الإنتربول العام الماضي: ’’إن الدور الفعال لأوكرانيا في مجال التعاون بين أجهزة إنفاذ القانون على الصعيد الدولي إنّما يسهم إسهاما كبيرا في إحلال الأمن الإقليمي والعالمي‘‘.

وأضاف السيد نوبل: ’’ تدرك أوكرانيا أن التعاون الشرطي الدولي مع الإنتربول ليس ضروريا لضمان أمن مواطنيها فحسب، بل هو ضروري أيضا لمنطقة جنوب شرق أوروبا وأوروبا بأسرها، في زمن تفضي فيه العولمة إلى توسُع نطاق الجريمة عبر الوطنية وتنوّعها‘‘.

ورافق السيد بشونكا في زيارته هذه كلٌّ من السيدة ليليا فروفولا، نائبة المدعي العام الأوكراني، والسيد أولكسندر كوبتشيشين، سفير أوكرانيا لدى فرنسا، والسيد أندري إباتوف، كبير مساعدي المدعي العام الأوكراني، والسيد ميكولا بيسكشكوي، المدعي العام لمدينة كييف.