All news
|
Print
24 2013 - Media release

الأمين العام للإنتربول يقول إن تعزيز قدرات المستهلكين أمر أساسي لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد

المنظمة العالمية للشرطة تكشف النقاب عن أداة I-Checkit لتحسين قدرة المستهلكين على التحقق من المنتجات


إسطنبول (تركيا) - أبلغ الأمين العام للإنتربول المشاركين في المؤتمر العالمي السابع لمكافحة التقليد والقرصنة أن مشاركة المستهلكين في هذه العملية أمر لا بد منه لنجاح الجهود التي تبذلها أجهزة إنفاذ القانون في سبيل حماية العامّة من مخاطر السلع غير المشروعة والمقلدة.

وشدد الأمين العام رونالد ك. نوبل أيضا على ضرورة إقامة شراكات مع القطاع الخاص للاستفادة مما لديه من خبرات وموارد مالية لأن ’’على الإنتربول مراعاة الإمكانيات المحدودة التي تملكها غالبية الحكومات وتمنعها من زيادة مساهماتها المالية لمكافحة ظاهرة الاتجار بهذه السلع بالرغم من تفاقمها. والقطاع الخاص المتضرر بشدة من هذه الأنشطة الإجرامية مستعد في الوقت ذاته للمشاركة في معركتنا العالمية هذه‘‘.

وذكّر الأمين العام للإنتربول المشاركين في المؤتمر من كبار صناع القرار في الحكومات وأجهزة إنفاذ القانون والجمارك والقطاع الخاص من حوالى 100 بلد بأن الشغل الشاغل للمنظمة العالمية للشرطة في إطار مكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة هو صون حياة الناس.

وأضاف الأمين العام نوبل، الذي سلط الضوء على التعاون القائم مع منظمة الجمارك العالمية التي ساعدت في عام 2012 وحده في ضبط سلع مقلدة بلغت قيمتها 70 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة وتوقيف حوالى 000 2 شخص في العالم، قائلا: ’’ندعو الحكومات وسلطات إنفاذ القانون والكيانات والمواطنين الذين يحترمون القانون ويقلقهم هذا النوع من الأنشطة الإجرامية أو يهمهم بسط سيادة القانون إلى التعاون مع الإنتربول ومع بلدانه الأعضاء‘‘.

وكشف الأمين العام نوبل النقاب عن مبادرة الإنتربول الجديدة I-Checkit، وهي أداة إلكترونية مصممة لمنح المستهلكين فرصة المساهمة في مكافحة الاتجار بهذه السلع غير المشروعة، والأهم من ذلك حماية أنفسهم وحماية أفراد أسرهم.

وقال السيد نوبل: ’’الفكرة من هذه الأداة بسيطة، فهي تسمح للمستهلكين بالتحقق من المنتجات عبر مقارنة المعلومات المتعلقة بها بتلك الواردة في قواعد البيانات العالمية للسلع المسروقة أو غير المشروعة.

’’وفي وسع المستهلكين، عبر I-Chekit، مسح أيّ منتج ضوئيا باستخدام أحدث أدوات تكنولوجيا الاتصالات للتحقق مما إذا كانت الشركة المنتِجة أو المصنِّعة تعتبره أصليا ومما إذا كان هذا المنتَج متوفرا في السوق ويباع بشكل قانوني‘‘.

وأشار السيد نوبل أيضا إلى أنه من المقرر توسيع نطاق I-Chekit تدريجيا ليشمل فئات متنوعة من المنتجات والمناطق الجغرافية وأنواع المعلومات المقرر أن توفرها. وستتمثل الخطوة الأولى في تضمينها قاعدتي بيانات الإنتربول للمركبات الآلية المسروقة ووثائق السفر المسروقة والمفقودة، وقاعدة بيانات المنتجات الفاخرة المزمع إنشاؤها مستقبلا.