All news
|
Print
19 2013 - Media release

الإنتربول يصدر تنبيها أمنيا عالميا بشأن تفجيرات ماراثون بوسطن بناء على طلب من سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة

دعوة عامة الناس في جميع أنحاء العالم إلى تزويد مكتب التحقيقات الاتحادي بأيّ معلومات مفيدة في هذا الصدد


ليون (فرنسا) – أصدر الإنتربول تنبيها أمنيا دوليا، أو نشرة برتقالية، يتضمّن تفاصيل عن سمات الأجهزة المتفجرة المصنوعة يدويا التي استُخدمت في تفجيرات ماراثون بوسطن، وذلك لمساعدة أجهزة إنفاذ القانون في البلدان الـ 190 الأعضاء في المنظمة على كشف أيّ عبوات من هذا النوع.

وتتضمن هذه النشرة البرتقالية التي طلبت إصدارها سلطات الولايات المتحدة صورا للأجهزة المتفجرة ومعلومات، ولا سيما بصمات الأصابع، تتيح تحديد هوية المشتبه بهما، وهما المدعو جوهر تسارنايف (Dzhokar Tsarnaev) البالغ من العمر 19 عاما، المطلوب حاليا من سلطات الولايات المتحدة، وشقيقه المدعو تمرلان تسارنايف (Tamerlan Tsarnaev) البالغ من العمر 26 عاما، الذي توفي إثر تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في بوسطن في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.

وأصدرت المنظمة العالمية للشرطة أيضا نسخة من هذه النشرة البرتقالية موجهة إلى عامة الناس، بعد أن حُذفت منها المعلومات الشرطية السرية.

وقال الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل: ’’إن قرار مكتب التحقيقات الاتحادي والسلطات الأمريكية المتمثل في طلب إصدار نشرة برتقالية من الإنتربول، سوف يتيح لأجهزة الشرطة وغيرها من أجهزة إنفاذ القانون في أنحاء العالم إبلاغ سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة بما إذا كان مثل هذا النوع من الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع قد عرض لها أثناء تحقيقاتها الخاصة‘‘.

وختم الأمين العام قائلا: ’’إن قرار المكتب المركزي الوطني للإنتربول في واشنطن السماح بإصدار صيغة للعموم من النشرة البرتقالية هو بنفس القدر من الأهمية، باعتبار أن يقظة عامة الناس يمكن أن تكون بالغة الأهمية لتنبيه أجهزة إنفاذ القانون إلى أيّ تهديدات محتملة.

’’وتتمثل إحدى مهام الإنتربول الأساسية في ضمان حصول سلطات إنفاذ القانون الوطنية على المعلومات التي تحتاج إليها لمساعدتها على حماية مواطنيها من أيّ تهديدات، وسنواصل تعاوننا الوثيق مع كل بلد من البلدان الأعضاء في المنظمة خلال هذه التحقيقات‘‘.

ووفقا لسلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة، أُخفيت العبوتان اللتان انفجرتا يوم الاثنين في حقيبتي ظهر ووُضعتا بالقرب من خط نهاية الماراثون في بوسطن. وأسفر هذان التفجيران الإرهابيان عن مقتل ثلاثة أشخاص، من بينهم صبي في سن الثامنة، وجرح أكثر من 170 شخصا آخرين.

وقد صدرت النشرة البرتقالية عن مركز العمليات والتنسيق التابع للأمانة العامة في مقر المنظمة في ليون، وطُلب من جميع البلدان الأعضاء تعميمها على أجهزة إنفاذ القانون المعنية لديها وإطلاع مكتب التحقيقات الاتحادي وسلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة على أيّ معلومات تتعلق بالمشبوهَين والأسلوب الإجرامي المستخدم.

ويرجى من الأشخاص الذين لديهم معلومات بهذا الشأن الاتصال بالمكتب المذكور على النحو المبيّن على صفحة الويب الخاصة به وصفحات الأنباء العاجلة.

واستُحدثت النشرة البرتقالية في عام 2004 وتُستخدم لتحذير الشرطة والكيانات العامة وسائر المنظمات الدولية من التهديدات المحتمَلة المتصلة بإخفاء أسلحة أو متفجرات أو مواد خطرة أخرى. ويمكن أيضا أن تصدرها الأمانة العامة بشأن أي فعل أو حدث يشكل خطرا على أمن المواطنين وسلامتهم في أرجاء العالم. وقد صدر إلى الآن قرابة 200 نشرة برتقالية.‏