All news
|
Print
12 2013 - Media release

الإنتربول يدين قتل الرهائن الأجانب في نيجيريا

ليون (فرنسا) – أدانت اللجنة التنفيذية للإنتربول، المجتمعة في دورتها الـ 177، باسم المنظمة العالمية للشرطة إقدام جماعة نيجيرية إسلامية، بدون أيّ رأفة، على إعدام سبعة أجانب كانت قد اتخذتهم رهائن الشهر الماضي.

وجاء في البيان الذي صدر عن الأعضاء الـ 13 في اللجنة التنفيذية للإنتربول، وهم رئيسة المنظمة ونوابها الثلاثة وتسعة مندوبين عن المناطق الأربعة (أفريقيا والأمريكتان وآسيا، وأوروبا) ما يلي:

’’تتقدم اللجنة التنفيذية للإنتربول من عائلات الضحايا بالتعازي وتدين بأشد العبارات قتل هؤلاء الرهائن الأبرياء.

’’إن هذه الجريمة الجبانة والعديمة المعنى قد روّعت المواطنين في جميع البلدان ولن تؤدي إلا إلى زيادة الشرطة في نيجيريا والمنطقة وأرجاء العالم تصميما وتضامنا من أجل تعزيز مكافحتها للإرهاب.

’’وإننا، باسم البلدان الـ 190 الأعضاء في الإنتربول، ندعو الشرطة في المنطقة وخارجها إلى التعاون مع نيجيريا في الجهود التي تبذلها لاعتقال الإرهابيين المسؤولين عن جريمة القتل الوحشية هذه وتقديمهم للعدالة.‘‘

وكانت جماعة المقاتلين ’’أنصارو‘‘، التي يُشتبه في ارتباطها بشبكة بوكو حرام، قد ذكرت في بيان عبر الإنترنت أنها قتلت المخطوفين.

وكان الرهائن، وهم من إيطاليا وبريطانيا ولبنان واليونان، عمال بناء اختُطفوا في ولاية بوتشي شمال نيجيريا.

وقد وضع الإنتربول موارده العالمية بتصرف السلطات النيجيرية لمساعدتها في تقديم مرتكبي عملية القتل هذه للعدالة.