All news
|
Print
28 2013 - Media release

انضمام شريكين جديدين إلى فرقة العمل العالمية الافتراضية (Virtual Global Taskforce) لتعزيز مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال على الإنترنت

واشنطن دي سي (الولايات المتحدة الأمريكية) – انضم شريكان جديدان من قطاع الخدمات إلى فرقة العمل العالمية الافتراضية، وهي تحالف دولي يضم أجهزة إنفاذ القانون ومؤسسات القطاع الخاص المعنية بمكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال على الإنترنت.

ووقّع كل من التحالف من أجل سلامة الأطفال على الإنترنت كينسا (Kinsa Kids Internet Safety Alliance) وشركة نيت كلين (NetClean) اتفاقين هذا الشهر يلتزمان بموجبهما بالتعاون مع فرقة العمل العالمية الافتراضية لحماية الأطفال على الإنترنت. وقد وافق مجلس إدارة فرقة العمل المذكورة في كانون الأول/ديسمبر 2012 على انضمام هاتين المنظمتين إليها.

وكينسا منظمة غير ربحية تساعد على حماية ضحايا الاستغلال الجنسي من الأطفال الذين يُتّجر بصور وأفلام لهم على الإنترنت وإنقاذهم. أما شركة نيت كلين، فهي مؤسسة تطور حلولا تكنولوجية ترمي إلى الحدّ من انتشار صور الاستغلال الجنسي للأطفال على الإنترنت.

وقال السيد أيان كوين، رئيس فرقة العمل العالمية الافتراضية ومدير مركز مكافحة الجريمة السيبرية في شعبة التحقيقات في شؤون الأمن الداخلي التابعة لجهاز إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك في الولايات المتحدة، إن فرقة العمل هذه تعترف بأن أجهزة إنفاذ القانون غير قادرة بمفردها على مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال على الإنترنت.

وقال السيد كوين: ’’يضطلع شركاؤنا في القطاع الخاص بدور هام في تنفيذ المهمة المنوطة بفرقة العمل عن طريق تبادل معارفهم ومواردهم وإدراجها في إطار جدول أعمالنا الموحَّد‘‘. وأضاف قائلا: ’’تبرهن هاتان المنظمتان، بانضمامهما إلى فرقة العمل كشريكين من قطاع الخدمات، على التزامهما بالمساعدة على الحدّ من التهديدات المحدقة بالأطفال في كل مكان‘‘.

وقال السيد بول غيلاسبي، رئيس ومدير مجلس إدارة كينسا: ’’تفتخر كينسا بأن انضمامها كشريك من القطاع العام إلى فرقة العمل العالمية الافتراضية، وهي أبرز منظمة من نوعها في العالم‘‘ قد قوبل بالموافقة. وأضاف قائلا: ’’لقد حظيت الجهود المتواصلة التي تبذلها كينسا لتدريب موظفي الشرطة والمدعين العامين من البلدان النامية باعتراف وتقدير أجهزة إنفاذ القانون العالمية على نطاق واسع، وذلك نظرا لفعاليتها الكبيرة ونجاحها الباهر في إنقاذ الأطفال في كل مكان‘‘.

وقال السيد كريستيان بيرغ، رئيس مجلس إدارة شركة نيت كلين: ’’لما كانت الجرائم المرتكبة عبر الإنترنت بطبيعتها عابرة للحدود، يتعين على أجهزة إنفاذ القانون اتخاذ إجراءات سريعة والتعاون في ما بينها للتصدي للتهديدات المحدقة بالأطفال وتقويض أنشطة المنظمات الإجرامية. فبفضل الدعم الذي تقدمه منظمات مثل فرقة العمل العالمية الافتراضية، يمكننا جمع خبراء في مجالات محددة من جميع أنحاء العالم للمساعدة على مكافحة انتشار مواد الاستغلال الجنسي للأطفال‘‘.

وتقيم فرقة العمل شراكات مع مؤسسات أخرى في القطاع الخاص هي: الشبكة الدولية للقضاء على استغلال الأطفال في البغاء وفي إنتاج المواد الإباحية والاتجار بهم لأغراض جنسية ‏‎(ECPAT International)‎، والجمعية الدولية للخطوط الساخنة عبر الإنترنت ‏‎(INHOPE)‎، والمركز الدولي للأطفال المفقودين والمستغَلِّين ‏‎(ICMEC)‎، والمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغَلِّين ‏‎(NCMEC)‎‏، وباي بال، ووحدة مايكروسوفت لمكافحة الجريمة الرقمية، وورلد فيجن أستراليا، وريسرش إن موشن، وذي كود.

أما أجهزة إنفاذ القانون التسعة الأعضاء في فرقة العمل العالمية الافتراضية فهي: شعبة التحقيقات في شؤون الأمن الداخلي، والشرطة الاتحادية الأسترالية، ومركز حماية الأطفال من الاستغلال على الإنترنت في المملكة المتحدة، والمركز الوطني لتنسيق شؤون مكافحة استغلال الأطفال - وهو قسم تابع لمركز الشرطة الكندية للأطفال المفقودين والمستغَلِّين (الشرطة الملكية الكندية الخيالة)، وجهاز الشرطة المعني بالبريد والاتصالات في إيطاليا، وشرطة نيوزيلندا، والإنتربول، واليوروبول، ووزارة الداخلية في الإمارات العربية المتحدة.‏

وللحصول على المزيد من المعلومات عن فرقة العمل العالمية الافتراضية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.virtualglobaltaskforce.com.