All news
|
Print
10 2013 - Media release

زيارة رئيس الشرطة المالية الإيطالية إلى الإنتربول تركز على التعاون الدولي والتدريب

ركزت الزيارة التي قام بها اليوم القائد العام للشرطة المالية الإيطالية اللواء سافيريو كابولوبو إلى مقر الأمانة العامة للإنتربول على تحديد مجالات التعاون الإضافية التي يمكن أن تُستخدم فيها أدوات الإنتربول العالمية وشبكته لإنفاذ القانون، ولا سيما التدريب، لدعم الجهود المبذولة على الصعيدين الوطني والدولي لمكافحة الجرائم المالية.

ولأن إيطاليا  بلد عبور ووجهة للاتجار بالسلع غير المشروعة، استُعرضت في الاجتماعات التي عُقدت مع الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل وسائر كبار المسؤولين في المنظمة الأنشطة التي تُنفَّذ في هذا المجال وغيره –كغسل الأموال، وجرائم الاحتيال، والتزوير، وتهريب المهاجرين، والأعمال الفنية المسروقة – وتتعاون في إطارها الشرطة المالية الإيطالية مع الإنتربول وتشاطره المبادرات.

وقال اللواء سافيريو كابولوبو: ’’لا تتوقف الجريمة المالية عند حدودنا، بل هي تهديد حقيقي يمس القطاعات الاقتصادية في جميع أنحاء العالم ويتطلب تبادل المعلومات والتعاون على الصعيد الدولي. وفي هذا السياق، تدعم الشرطة المالية الإيطالية الجهود الدولية التي يشرف عليها الإنتربول لتعزيز التعاون الدولي بين أجهزة الشرطة المختصة لمكافحة الجريمة المالية التي تشمل مجال الاتجار بالسلع غير المشروعة والمقلَّدة‘‘.

وتشكل الشرطة المالية الإيطالية اليوم شريكا رئيسيا في برنامج مكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة الذي أطلقه الإنتربول في عام 2012. وقد وفّرت في الماضي دعما قويا لبرنامج حماية حقوق الملكية الفكرية الذي نفّذه الإنتربول في أوروبا وخارجها، ولا سيما من خلال تنظيم دورات تدريبية وتوفير موارد عملية.

وقال الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل: ’’أثبتت الشرطة المالية الإيطالية في علاقتها بالمنظمة أنها تضطلع بدور ريادي في مجال التعاون الدولي بين أجهزة إنفاذ القانون لمكافحة الجريمة المالية، ولا سيما في مجال التدريب، وأنها شريك تشاطر الإنتربول، كشريك أساسي، رؤيته المتمثلة في إقامة عالم أكثر أمانا في زمن تفضي فيه العولمة إلى توسُع نطاق الجريمة المنظمة عبر الوطنية وتنوعها‘‘.

وقدّمت الشرطة المالية الإيطالية في إطار دعمها برنامج الإنتربول السابق لحماية حقوق الملكية الفكرية، خبرتها ودعمها اللوجستي إلى أربع دورات تدريب على مكافحة الجريمة عبر الوطنية الماسة بالملكية الفكرية نُظمت في مقر مدرسة تدريب شرطة الضرائب الإيطالية في روما، من عام 2007 إلى عام 2009، عندما كان يترأسها اللواء سافيريو كابولوبو.

وما فتىء بعض المسؤولين في الشرطة المالية الإيطالية يشاركون بانتظام، منذ عام 2009، في حلقات تدريبية ينظمها الإنتربول في جميع أنحاء العالم لعرض حالات تمّ فيها التوصل إلى مكافحة الجريمة الاقتصادية، وتبادل الاطلاع على أفضل الممارسات المتّبعة في هذا المجال.

واضطلعت الشرطة المالية الإيطالية أيضا، في عامي 2011 و2012، بدور بارز في إيطاليا كجهاز لإنفاذ القانون مشارك في عمليتي أوبسون وأوبسون الثانية اللتين قادهما الإنتربول لمكافحة الجريمة المتصلة بالمنتجات الغذائية. وأسفرت هاتان العمليتان عن ضبط أطنان من المنتجات الغذائية والمشروبات المتدنية الجودة التي لا تصلح للاستهلاك البشري.

وقد رافق القائد العام كابولوبو في زيارته للمنظمة رئيسُ المكتب المركزي الوطني للإنتربول في روما اللواء أنطونيو ليزي، ورئيسُ مكتب العلاقات الدولية في جهاز الشرطة المالية الإيطالية العقيد أنطونيو ليوني، ورئيسُ الشؤون العامة في مكتب القائد العام النقيب دافيد كوليللا.