All news
|
Print
25 2013

مؤتمر مشترك بين اليوروبول والإنتربول لمكافحة الجريمة السيبرية من أجل التعاون في مجال حماية الفضاء السيبري

لاهاي (هولندا) – اجتمع في لاهاي خبراء عالميون في مجال الأمن السيبري في إطار المؤتمر المشترك الأول بين اليوروبول والإنتربول لمكافحة الجريمة السيبرية، من أجل بلورة استراتيجيات تهدف إلى حماية الفضاء السيبري من الاستغلال في أعمال إجرامية.

وضم هذا المؤتمر الذي عُقد في مقر اليوروبول على يومين (24 و25 أيلول/سبتمبر) أكثر من 250 مشاركا من 42 بلدا، يمثلون أكثر من 80 منظمة من أجهزة إنفاذ القانون، والقطاع الخاص، والأوساط الجامعية. وكان الهدف من هذا المؤتمر تبيان السبل الملموسة الكفيلة بتعزيز جهود التعاون في إطار مكافحة الجريمة السيبرية وتنسيق التحقيقات الدولية على نحو أفضل.

وشدد المدير التنفيذي لمجمّع الإنتربول العالمي للابتكار نوبورو ناكاتاني على الطبيعة عبر الوطنية للجرائم المرتكبة في مجال الفضاء السيبري، حيث يجعل غياب الحدود الواقعية أو الافتراضية التعاون الشرطي الدولي أمرا لا بد منه لمنع الأفعال الإجرامية ومكافحتها.

وقال السيد ناكاتاني: ’’تقتضي الجريمة السيبرية باعتبارها جريمة عبر وطنية بكل معنى الكلمة، حلولا عالمية تستند إلى قيم شاملة. وليس بمقدور أيّ دولة أو منظمة دولية حل هذه المشكلة بمفردها بل نحن بحاجة إلى إقامة تحالف عالمي لمواجهة الجريمة السيبرية‘‘.

وختم قائلا: ’’يود الإنتربول، بفضل المجمّع العالمي للابتكار، أن يضطلع بدور المحفِّز في مثل هذا التحالف، بالتعاون مع المركز الأوروبي لمكافحة الجريمة السيبرية، مع التركيز على تقاطع الجريمة والتكنولوجيا في عالم يزداد ترابطا‘‘.

وتضمنت المسائل التي نوقشت في هذا المؤتمر الجريمة السيبرية بمختلف أنواعها، وسن تشريعات فعالة، وضمان نجاح الملاحقات القضائية، والبحوث والإنماء، والاعتداءات السيبرية والأمن، والعملات الافتراضية، والتدريب وبناء القدرات.

وقال رئيس المركز الأوروبي لمكافحة الجريمة السيبرية (EC3) ترولس أورتينغ إنه لا بد من بناء شراكات متينة بين جميع أصحاب المصلحة لضمان سلامة الفضاء السيبري وأمنه.

وأضاف السيد أورتينغ قائلا: ’’يتعاون المجرمون ويتبادلون الاطلاع على الأدوات والأساليب التي يستخدمونها في الفضاء السيبري الذي لا يعرف الحدود، لا سيما للاختباء من الشرطة. وقد أقام المركز الأوروبي لمكافحة الجريمة السيبرية مع مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار تحالفا قل نظيره من أجل الارتقاء بمستوى التعاون وتوسيع نطاقه من أجل خدمة الدول الأعضاء والجهات المعنية، مع احترام إطار العمل القانوني لكل منهما في الوقت نفسه‘‘.

وختم قائلا: ’’لن يتوقف عملنا عند انتهاء هذا المؤتمر فنحن مستعدون للاضطلاع بحصتنا من العمل في إطار هذه المهمة الشاقة. وإني على يقين من أننا على المسار الصحيح وأن التعاون الممتاز القائم بيننا وبين الإنتربول والدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خير دليل على ذلك‘‘.

ومن المواضيع التي تصدرت هذه النقاشات تعزيز التعاون من أجل تفادي ازدواجية الجهود بين مختلف أجهزة إنفاذ القانون المعنية بالتحقيق في أنشطة الجريمة السيبرية في العالم أجمع. وتضمنت الاستراتيجيات التي نوقشت ما يلي:

  • عقد اجتماعات بين المسؤولين عن الوحدات المعنية بمكافحة الجريمة السيبرية من أجل توطيد العلاقات في ما بينها؛
  • الاطلاع المتبادل على المعارف بين أجهزة إنفاذ القانون وعلى خبراتها وتجاربها مع الشركاء من القطاع الخاص؛
  • تحديد المبادرات الكفيلة بتذليل العقبات التي تعترض التعاون في المستقبل.

ومؤتمر اليوروبول والإنتربول لمكافحة الجريمة السيبرية مبادرة مشتركة بين المنظمتين، وسيُعقد سنويا بالتناوب بين لاهاي وسنغافورة حيث من المقرر افتتاح مجمّع الإنتربول العالمي للابتكار في عام 2014.

Troels Oerting, Head of European Cybercrime Centre

Noboru Nakatani, Executive Director, INTERPOL Global Complex for Innovation