All news
|
Print
26 2013

لا يمكن للاتحاد الروسي استخدام قنوات الإنتربول في إطار سعيه إلى اعتقال السيد ويليم براودر

ليون (فرنسا) - في 24 أيار/مايو 2013، استنتجت لجنة الرقابة على محفوظات الإنتربول، وهي هيئة مستقلة، أن استخدام الاتحاد الروسي قنوات الإنتربول للحصول على معلومات عن السيد ويليم براودر أمر يغلب عليه الطابع السياسي ويتعارض بالتالي مع قواعد الإنتربول وأنظمته. وأوصت بأن تُحذف من قواعد بيانات الإنتربول جميع البيانات المتعلقة بالطلب الذي قدمه الاتحاد الروسي بشأن السيد براودر.

وقد نفذت الأمانة العامة توصية لجنة الرقابة على محفوظات الإنتربول فورا، وأُحيطت جميع البلدان الأعضاء في المنظمة علما باستنتاجات اللجنة وتوصيتها، وبالإجراءات التي اتخذتها الأمانة العامة في هذا الصدد.

وفي هذا اليوم، الجمعة 26 تموز/يوليو، استلم الإنتربول طلبا آخر من المكتب المركزي الوطني في موسكو يهدف هذه المرة إلى تحديد مكان وجود السيد براودر واعتقاله بغية تسليمه، وذلك بتهمة ارتكاب ’احتيال موصوف‘ بمفهوم قانون العقوبات الروسي.

ويرى الإنتربول أن هذا الطلب مشمول أيضا بالقرار المتخذ في أيار/مايو 2013. وبالتالي، حُذفت جميع المعلومات المتعلقة بطلب اعتقال السيد براودر من قواعد بيانات الإنتربول وأُحيطت جميع البلدان الأعضاء في المنظمة علما بذلك.

وقرر الإنتربول تعميم القرارات والإجراءات التي اتخذها بشأن طلب الاتحاد الروسي بسبب التصريح العام الذي أدلى به الاتحاد الروسي بخصوص هذه المسألة.

وما من تعليقات إضافية لدى الإنتربول في الوقت الحالي.