All news
|
Print
22 2013

تعزيز المهارات التحليلية في مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة في الأمريكتين محور تدريب للإنتربول

سان خوسيه (كوستاريكا) – اجتمع في كوستاريكا قرابة 20 موظفا من موظفي أجهزة إنفاذ القانون في أمريكا الوسطى ومنطقة الكاريبي والبلدان المجاورة للمشاركة في دورة تدريبية تتعلق بالاستخبار الجنائي، ركزت على مكافحة الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة عبر الوطنية في المنطقة.

والدورة التدريبية هذه، التي نظمها الإنتربول على مدى أسبوعين (8-19 تموز/يوليو) بدعم من المكتب المركزي الوطني في سان خوسيه، هي جزء من برنامج الإنتربول لبناء القدرات في مجال تحليل الاستخبار الجنائي في الأمريكتين، وهو برنامج يدوم سنة واحدة وينسقه الإنتربول لتعزيز المهارات التحليلية الجنائية لدى أجهزة إنفاذ القانون الوطنية من أجل مكافحة الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة في أرجاء الأمريكتين بمزيد من الفعالية.

وترمي هذه الدورة إلى تزويد المحللين والمحققين في مجال الاستخبار الذين يعملون في أجهزة مكافحة المخدرات، والجمارك، والحدود، والهجرة، بالمهارات اللازمة لتحليل كميات كبيرة من المعلومات الجنائية وإعداد بيانات استخبار دقيقة. ويتضمن البرنامج أيضا تقنيات التحليل المشتركة وكيفية الاستعانة بأدوات الإنتربول وخدماته العالمية بكل فعالية، وأفضل الممارسات المتبعة في مجال التعاون الدولي.

وتضمنت هذه الدورة، التي ترعاها حكومة كندا، تدريبا مخصصا لتهيئة المدرِّبين تعلَّم فيه المشاركون كيفية تصميم مناهج تدريب مبكرة وإعدادها وتقديمها إلى زملائهم على نحو فعّال عند عودتهم إلى بلدانهم.

وشاركت البلدان التالية في هذه الدورة: إكوادور٬ وبنما٬ وبيرو٬ والجمهورية الدومينيكية٬ والسلفادور٬ وغواتيمالا٬ وكوبا٬ وكوستاريكا٬ وكولومبيا٬ ونيكاراغوا٬ وهايتي، بالإضافة إلى ممثل عن مدرسة Escuela Regional de la Comunidad Americana de Inteligencia Antidrogas (ERCAIAD).

وهذه هي الدورة الثانية من الدورتين الأساسيتين اللتين ينظمهما البرنامج بشأن الاستخبار الجنائي، وقد عُقدت أولاهما في بربادوس في شهر أيار/مايو وكانت موجهة للبلدان الناطقة بالإنكليزية في منطقة الكاريبي.