All news
|
Print
17 2013

مدير اليوروبول والأمين العام للإنتربول يستعرضان اتجاهات العمل الشرطي الدولي

لاهاي (هولندا) - استعرض مدير اليوروبول روب واينرايت والأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل، في إطار أحد اجتماعاتهما المنتظمة، علاقات التعاون القائمة بين منظمتيهما وناقشا التهديدات الإجرامية التي تكافحها المنظمتان في الوقت الراهن.

وتصدرت مسألة الجريمة السيبرية جدول أعمال هذا الاجتماع، من خلال استعراض التقدم المحرَز على صعيدي المركز الأوروبي لمكافحة الجريمة السيبرية (EC3) التابع لليوروبول ومجمّع الإنتربول العالمي للابتكار. وتعمل المنظمتان على مواجهة التهديدات المتنامية للجريمة السيبرية من خلال هذين المشروعين الكبيرين اللذين أكد المسؤولان أنهما يكمّل أحدهما الآخر.

وفي ضوء استعراض التعاون الميداني الذي جرى في الآونة الأخيرة، هنأ روب واينرايت السيد نوبل على عملية لاينفيش (Lionfish)، وهي عملية استهدفت الاتجار بالمخدرات أشرف الإنتربول على تنفيذها في منطقة البحر الكاريبي مؤخرا. وقد صودر ما يناهز 30 طنا من الكوكايين والهيرويين والماريخوانا قُدّرت قيمتها بـ 822 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة في إطار هذه العملية التي شارك فيها زهاء 34 بلدا وإقليما، ودعمها اليوروبول.

واستشرفا للمستقبل، اتُفق على خطة عمل مشتركة جديدة تلتزم المنظمتان في إطارها بالعمل معا، ولا سيما في ما يتعلق بأولويات الاتحاد الأوروبي التي حددها تقرير لليوروبول عن تقييم مخاطر الجريمة الخطيرة والمنظمة. وتجمع خطة العمل هذه جميع الأهداف والأنشطة ذات الاهتمام المشترك بين المنظمتين، وتشمل المجالات التالية:

  •  تحسين نوعية البيانات وتوفرها، بما في ذلك إمكانية معاملتها في منظومات قواعد بيانات في كل من المنظمتين؛
  •  تحديد الأولويات في جميع مجالات الجريمة؛
  •  توفير دعم ميداني وخبرات منسّقة؛
  •  ضمان إنماء القدرات الإدارية لتحقيق أهداف ميدانية.

وفي أيلول/سبتمبر 2013، سيُعقد المؤتمر الأول المشترك بين اليوروبول والإنتربول لمكافحة الجريمة السيبرية في المركز الأوروبي لمكافحة الجريمة السيبرية في لاهاي. وستنظَّم هذه المبادرة المشتركة المبتكرة سنويا بالتناوب بين المركز المذكور والإنتربول.

وقال الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل: ’’إن التعاون بين الإنتربول واليوروبول عنصر أساسي في الجهود التي نبذلها سواء بصفة فردية أو مشتركة لمساعدة البلدان الأعضاء في منظمتينا على مكافحة الجريمة بأشكالها كافة، في العالم أجمع. وسنواصل تحديد المجالات التي يمكننا التعاون فيها بشكل أكثر فعالية، كما سيواصل اليوروبول والإنتربول عملهما بالاستناد إلى الإنجازات التي حققاها معا‘‘.

وقال مدير اليوروبول روب واينرايت: ’’التعاون بين اليوروبول والإنتربول هو اليوم في أحسن مستوياته، إذ إن كل منظمة تستخدم القدرات الخاصة لتوفير خدمات تكمل تلك التي توفرها أجهزة إنفاذ القانون في أوروبا وخارجها. وقد تجلى هذا الأمر مؤخرا من خلال تنفيذ عمليات هامة على الصعيد الدولي ومواصلة إنشاء مراكز كبرى لمكافحة الجريمة السيبرية في اليوربول والإنتربول. وأمام عولمة الجريمة، يقف اليوروبول والإنتربول جنبا إلى جنب لضمان أن يتخذ العالم إجراءات حاسمة لمواجهتها‘‘.