All news
|
Print
06 2013

حلقة عمل للإنتربول تواصل تعزيز تبادل المعلومات الشرطية في غرب أفريقيا

أبيدجان (كوت ديفوار) – نظَّم الإنتربول في إطار التدريب على منظومة المعلومات الشرطية لغرب أفريقيا (وابيس) حلقة عمل هي الخامسة من نوعها، ركّزت على الهياكل الأساسية التكنولوجية اللازمة لتبادل المعلومات الشرطية في غرب أفريقيا.

وشارك في حلقة العمل هذه التي دامت ثلاثة أيام (4-6 حزيران/يونيو) ونُظِّمت في المكتب الإقليمي للإنتربول في أبيدجان، حوالى 20 ممثلا عن البلدان الخمسة التي ستُجرَّب فيها هذه المنظومة، وهي بنن وغانا ومالي وموريتانيا والنيجر، وعن الإنتربول والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والوكالة الاستشارية التابعة لوزارة الداخلية الفرنسية (سيفيبول).

واستنادا إلى نتائج الاجتماعات السابقة التي عُقدت في بلجيكا، وبنن، وموريتانيا، والنيجر، ركّز المشاركون في مناقشاتهم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكيفية استخدامها لإشراك كل بلد في منظومة وابيس. وأعد المشاركون خارطة مفصلة لكل بلد من البلدان التي ستُجرَّب فيها هذه المنظومة تُبيّن الهياكل الأساسية الحالية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات على المستويين المحلي والوطني، وناقشوا القواعد التي ينبغي تطبيقها على استخدام هذه المنظومة.

وافتتح حلقة العمل هذه السيد بريدو مبيا، المدير العام للشرطة الوطنية في كوت ديفوار ورئيس لجنة رؤساء الشرطة في غرب أفريقيا، الذي شدد على ضرورة رفع مستوى الوعي والتعاون لتعزيز مكافحة الجريمة المنظمة في المنطقة.

وشدد المقدم عبد الرحمن ديانغ، رئيس شعبة الأمن الإقليمي التابع للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، على فائدة منظومة وابيس لأجهزة إنفاذ القانون في المنطقة.

وقال السيد ديانغ: ’’تبدأ هذه المنظومة عملها الفعلي في البلدان التي تُجرَّب فيها في الوقت الذي تبدأ فيه الجريمة المنظمة عبر الوطنية والإرهاب الدولي بتهديد أمننا الجماعي‘‘.

وتهدف منظومة وابيس للإنتربول التي يمولها الاتحاد الأوروبي وتدعمها الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، إلى استحداث منظومة إقليمية للمعلومات الشرطية لتحسين جمع هذه المعلومات وتحليلها وتبادلها ضمن غرب أفريقيا.