All news
|
Print
24 2013

تدريب للإنتربول يعزز المهارات التحليلية في مجال مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة في الأمريكتين

بريدجتاون (بربادوس) - اجتمع في بربادوس قرابة 20 موظفا من أجهزة إنفاذ قانون في منطقة الكاريبي للمشاركة في دورة تدريبية متعلقة بالاستخبار الجنائي تهدف بشكل خاص إلى مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة عبر الوطنية في المنطقة.

وهذه الدورة التي نظمها الإنتربول على مدى أسبوعين (20-31 أيار/مايو) بدعم من المكتب المركزي الوطني في بريدجتاون، هي جزء من برنامج بناء القدرات في مجال تحليل معلومات الاستخبار الجنائي في الأمريكتين، الذي ينسقه الإنتربول على مدى سنة واحدة لتعزيز مهارات التحليل الجنائي لدى موظفي أجهزة إنفاذ القانون الوطنية من أجل مكافحة الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة في هذه المنطقة بمزيد من الفعالية.

وترمي الدورة إلى تزويد محللي معلومات الاستخبار والمحققين في أجهزة إنفاذ القانون المعنية بمكافحة المخدرات وأجهزة الجمارك والحدود والهجرة بالمهارات اللازمة لتحليل كميات كبيرة من المعلومات الجنائية ولإعداد معلومات استخبار دقيقة انطلاقا منها. وسيتعلم المشاركون في هذه الدورة تقنيات التحليل الشائعة وكيفية الاستعانة بأدوات الإنتربول وخدماته العالمية على نحو فعال، فضلا عن أفضل الممارسات المتبعة على صعيد التعاون الدولي.

وقال رئيس المكتب الإقليمي للإنتربول في سان سلفادور، ساول هيرنانديز: ’’خلال عملي في التحقيق بشأن المجموعات الإجرامية المنظمة في أمريكا الوسطى، كان لتحليل معلومات الاستخبار الجنائي دور رئيسي في تفكيك البنى الإجرامية‘‘.

وبهدف تعزيز مهارات موظفي إنفاذ القانون وبالتالي تعزيز الأمن في المنطقة، تولت وزارة الخارجية والتجارة الدولية في كندا رعاية مبادرة التدريب.

وقال السفير الكندي ريتشارد هانلي: ’’إن تعزيز الأمن في منطقة الكاريبي أمر هام بالنسبة لكندا، ونحن ندعم بكل سرور مبادرة التدريب هذه. فبفضلكم يصبح نصف الكرة الأرضية هذا أكثر أمانا‘‘.

ويتضمن التدريب قسما متعلقا بإعداد المدرِّبين، سيتعلم فيه المشاركون كيفية صياغة المناهج التدريبية الأصلية وإعدادها وتدريب زملائهم على محتواها تدريبا فعالا عند عودتهم إلى بلدانهم.

وتشارك البلدان والأقاليم التالية في هذه الدورة التدريبية: أنتيغوا وبربودا٬ وأنغيلا٬ وبربادوس٬ وبليز٬ وترينيداد وتوباغو٬ وجامايكا٬ وجزر البهاما، وجزر ترك وكايكوس، وجزر فرجن البريطانية٬ وجزر كايمان، ودومينيكا٬ وسانت فنسنت وجزر غرينادين٬ وسانت كيتس ونيفس٬ وسانت لوسيا، وسانت مارتن، وغرينادا، وكوراساو، ومونتسيرات، فضلا عن الهيئة التنفيذية لشؤون الجريمة والأمن في الجماعة الكاريبية.

ويُتوقَّع أن تنظم دورة ثانية باللغة الإسبانية في شهر تموز/يوليو.