All news
|
Print
16 2013

مومباي تستضيف دورة تدريبية للإنتربول تهدف إلى تعزيز القدرات على مكافحة الإرهاب في أنحاء آسيا

مومباي (الهند) – ركزت دورة التدريب التي نظمها في مومباي (الهند) برنامج الإنتربول لبناء القدرات في مجال مكافحة الإرهاب في آسيا، على تحسين أدوات الإنتربول وخدماته وزيادة الاستعانة بها من أجل بناء القدرات والتواصل على صعيد العمليات بهدف منع الأنشطة الإرهابية في المنطقة ووضع حد لها.

وهذه الدورة التي دامت أسبوعين (29 نيسان/أبريل – 10 أيار/مايو) وشارك فيها 16 موظفا من موظفي إنفاذ القانون في كل من أذربيجان٬ وأرمينيا٬ وأفغانستان٬ وأوزبكستان٬ وبروني، وجورجيا٬ وكازاخستان٬ ومنغوليا٬ والهند، كانت المرحلة الأخيرة من برنامج استمر ثلاث سنوات ونظّمته إدارة الإنتربول لبناء القدرات والتدريب برعاية وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الدولية في كندا. وسيجتمع المشاركون في إطار المرحلة الثالثة لتنفيذ عمليات في نقاط حدودية رئيسية، على أن تنفَّذ العملية الأولى في أواخر حزيران/يونيو في جنوب شرق آسيا.

وشدّد مفوض شرطة مومباي ساتيابال سينغ على أهمية اتباع نهج شرطي يركز على المجتمع المدني للتصدي للأنشطة الإرهابية على نحو أفضل، وعلى الأهمية الحيوية التي يكتسيها كل من التعاون الإقليمي وأدوات الإنتربول وخدماته.

ويتمثل أحد الأهداف الرئيسية للبرنامج في مواصلة توثيق عرى التعاون بين المكاتب المركزية الوطنية وأجهزة أمن الحدود والجمارك والخبراء المتخصصين في مكافحة الإرهاب على الصعيد الإقليمي من خلال تعزيز التدريب على أفضل الممارسات المتبعة دوليا وكيفية الاستعانة بأدوات الإنتربول وخدماته.

وشدّد مدير إدارة الإنتربول لبناء القدرات والتدريب ديل شيهان أيضا على أهمية أن يُطلِع المشاركون زملاءهم في بلدانهم على الخبرات التي اكتسبوها أثناء الدورة.

وقال القنصل العام لكندا في مومباي ريتشارد بيل الذي حضر مراسم افتتاح الدورة: ’’لقد أضحت المنظمات الإرهابية أكثر تطورا مما مضى. وباتت التكنولوجيا المتقدمة في عالمنا هذا تتيح التواصل مع أيّ شخص تقريبا، وحيثما كان، وبشكل آني، الأمر الذي يعني أن الدعم والتنسيق اللذين تحظى بهما العمليات الإرهابية هما أفضل وأوثق من أيّ وقت مضى. ويسرني أن أرى موظفي إنفاذ القانون من آسيا مجتمعين هنا للسعي إلى بلوغ أهدافهم المشتركة المتمثلة في منع الإرهاب ومكافحته.‘‘

ويعمل المدرِّبون الذين حضروا إلى مومباي في مختلف الأجهزة الأمنية في الهند، بما في ذلك شرطة مومباي، والمكتب المركزي للتحقيقات، ووكالة التحقيقات الوطنية، فضلا عن الأمانة العامة للإنتربول في ليون.