All news
|
Print
06 2013

زيارة رئيس شرطة نيجيريا للإنتربول تركز على استخدام الأدوات الشرطية العالمية لمكافحة الإرهاب وغير ذلك من الجرائم عبر الوطنية

ليون (فرنسا) - اطّلع رئيس شرطة نيجيريا المفتش العام محمد د. أبوبكر خلال الزيارة التي أجراها إلى مقرّ الأمانة العامة، على أدوات الإنتربول وخدماته العالمية، والعمليات المنفذة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وقد اجتمع المفتش العام محمد، الذي رافقه نائب رئيس الإنتربول لأفريقيا ومفوض الشرطة السيد أدامو محمد، بكبار مسؤولين في الإنتربول لمناقشة مسائل شملت تعزيز استخدام الأدلة الجنائية الشرطية والقرصنة البحرية.

وتصدّر جدولَ أعمال الزيارة أيضا تحديدُ المجالات التي يمكن للإنتربول فيها تقديم الدعم والمساعدة لتعزيز التعاون مع نيجيريا في مواجهة التحديات الأمنية في البلد.

ونظرا لتفاقم التهديد الذي تطرحه الجريمة السيبرية على الأمن العالمي ويتطلب اتباع نهج عبر وطني لمواجهته، اطّلع المفتش العام محمد أيضا على آخر المستجدات بشأن مجمَّع الإنتربول العالمي للابتكار، وهو مركز مزود بأحدث التجهيزات سيُفتتح في سنغافورة في عام 2014 وسيعزز قدرات الإنتربول التكنولوجية ويدعم الأنشطة التي ينفذها في جميع بلدانه الأعضاء الـ 190.

وقال المفتش العام: ’’لكي يكون للعمل الشرطي على الصعيد الوطني أكبر قدر ممكن من الفعالية، لا بد من اتباع نهج دولي، ولذا، تلتزم نيجيريا بالمحافظة على العلاقة الوثيقة التي تربطها بالإنتربول‘‘.

وأضاف: ’’لقد شكل تبادل المعلومات اليوم فرصة هامة لإعادة تأكيد ضرورة التعاون على الصعيد الدولي ولتحديد المجالات التي يمكننا فيها مواصلة توثيق عرى التعاون لما فيه مصلحة المواطنين وجهاز الشرطة في نيجيريا والمنطقة والعالم بأسره‘‘.

والوفد النيجيري، الذي تضمن نائبي مفوض الشرطة أوفيه أويوكومينو وأدييمي أوغنجيميلوسي وكبيري مسؤولي الشرطة أحمد لطيف ومحمد جيدادو، زار أيضا مركز العمليات والتنسيق في الإنتربول، الذي يعمل على مدار الساعة ويشكّل الجهة المرجعية لأيّ بلد عضو يحتاج إلى معلومات شرطية عاجلة أو يواجه أزمة ما.‏