All news
|
Print
03 2013

حماية الغابات محور دورة تدريبية للإنتربول

جاكرتا (إندونيسيا) – أوضح المشاركون في دورة تدريبية للإنتربول أن تحسين أساليب جمع المعلومات ومواد الاستخبار وتقييمها وتبادلها هي عناصر أساسية تعزز قدرة أجهزة إنفاذ القانون على مكافحة قطع الأشجار غير المشروع والاتجار بالأخشاب خلافا للقانون وغير ذلك من الجرائم المتصلة بالغابات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ونُظِّمت هذه الدورة التي استغرقت أسبوعا (29 نيسان/أبريل – 3 أيار/مايو) تحت رعاية مشروع دعم أجهزة إنفاذ القانون المعنية بحماية الغابات (ليف) الذي استحدثه الإنتربول لتقديم الدعم وبناء القدرات في مجال الامتثال لقوانين الحراجة وضمان أمن الغابات بغية مكافحة قطع الأشجار وإزالة المناطق الحرجية بطريقة غير مشروعة.

وتابع موظفون مختصون من سبعة بلدان – إندونيسيا وبابوا غينيا الجديدة والصين والفلبين وماليزيا وميانمار واليابان – دورة تدريبية لاكتساب مجموعة من المهارات في هذا المجال واطلعوا أيضا على أحدث الأساليب المتبعة في مكافحة الجرائم المتصلة بالغابات. وشملت الدورة عرضا قدمه مركز تكنولوجيا الاستشعار عن بعد في اليابان عن استخدام صور الأقمار الصناعية لتحديد المناطق التي تُزال منها الغابات خلافا للقانون.

وقال ديفيد هيغينز، مدير برنامج الإنتربول لمكافحة الجريمة البيئية، إن هذا التدريب سيكون ’’عنصرا بالغ الأهمية في دعم العمليات التي ستضطلع بها أجهزة إنفاذ القانون في المستقبل وفي توسيع نطاق هذه العمليات إلى خارج الحدود الوطنية لتفكيك شبكات الجريمة التي تقف وراء هذه الأنشطة غير المشروعة على الصعيد العالمي‘‘.

وقال مفوض الشرطة بوجي سوتان، رئيس وحدة الشرطة الوطنية الإندونيسية لمكافحة قطع الأشجار غير المشروع والجرائم المتخصصة: ’’هذه الدورة مهمة للغاية لأنها أتاحت لنا لقاء موظفين من أجهزة إنفاذ القانون في بلدان أخرى لتبادل المعلومات ومواد الاستخبار المتعلقة بمكافحة قطع الأشجار غير المشروع، ولأنها ساعدتنا في اكتساب الخبرة في هذا المجال‘‘.

وشارك في هذه الدورة أيضا ممثلون عن وزارة الأحراج في إندونيسيا والسفارة الملكية النرويجية في جاكرتا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومركز الأبحاث الدولية في مجال الغابات وأعضاء من منظمات المجتمع المدني لمشاطرة المتدربين خبراتهم المكتسبة من العمل على مسائل تتعلق بمكافحة إزالة الغابات بطريقة غير مشروعة في المنطقة.

وأصبح بمقدور المشاركين في هذه الدورة التي نظمتها الشرطة الوطنية الإندونيسية بدعم من الوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي (نوراد) والجمعية الدولية للرفق بالحيوان، نقل الخبرة التي اكتسبوها فيها إلى زملائهم في البلدان الأخرى لدعم العمليات المستندة إلى معلومات الاستخبار، التي ستنفذها أجهزة إنفاذ القانون في المستقبل لمكافحة قطع الأشجار غير المشروع والتصدي للجرائم الماسة بالأحراج‏.

وسينظم الإنتربول دورات تدريب مشابهة في مناطق حرجية أخرى بالإضافة إلى العمليات التي تستهدف قطع الأشجار غير المشروع وشبكات الجريمة المنظمة التي تستغل هذه المناطق.