All news
|
Print
26 2013

الشرطة الفرنسية تفكك، بدعم من الإنتربول واليوروبول، شبكة دولية ضالعة في عمليات سطو

اعتقلت الشرطة الفرنسية، في أعقاب عملية نفذتها بدعم من الإنتربول واليوروبول، ما يناهز 20 شخصا يُشتبه في انتمائهم إلى شبكة مواطنين من جورجيا متورطين في مئات عمليات السطو والسرقة في أنحاء باريس.

وكان الشخص الذي يُشتبه في أنه قائد هذه الشبكة، وهو مواطن من جورجيا مطلوب من السلطات السويسرية بعد فراره من السجن، في عداد هؤلاء الموقوفين الذين اعتُقلوا في سياق التحقيقات التي أجراها المكتب المركزي لمكافحة الجانحين المتجولين في فرنسا ومكتب التحقيقات المتعدد الاختصاصات، وهو وحدة متخصصة في مكافحة الجرائم في باريس.

ويُعتقد أن هذه الشبكة الإجرامية ضالعة في سلسلة من السرقات استهدفت منازل ومتاجر في العاصمة الفرنسية وضواحيها. وخلال المرحلة الميدانية للعملية، قدّم فريق الإنتربول للتحرك إزاء الأحداث، الذي أُوفد إلى باريس، المساعدة في الكشف عن هوية الأشخاص الموقوفين من خلال تحليل بصمات الأصابع، وإتاحة الوصول إلى قواعد البيانات العالمية للإنتربول، وتبادل الرسائل مع المكاتب المركزية الوطنية، وذلك بدعم ملموس من المكتب المركزي الوطني في تبيليسي.

وقدّم اليوروبول الدعم في عين المكان أثناء هذه التحقيقات، بواسطة مكتب متنقل، من خلال تحليل الأدلة الجنائية المحصلة من الهواتف المصادرَة، وتبادل بيانات الاستخبار الجنائي ومقارنتها وغيرها من البيانات المضبوطة بتلك المسجَّلة في قواعد بياناته.

وهذه هي عملية التحقيق الثانية من نوعها التي تجريها السلطات الفرنسية بدعم من الإنتربول واليوروبول، وقد خُطِّط منذ الآن لتنفيذ عمليات مماثلة في المستقبل.