All news
|
Print
18 2013

مؤتمر للإنتربول يسلط الضوء على أهمية الشراكات والتدريب في مكافحة التلاعب بنتائج المباريات

روما (إيطاليا) – خلص مندوبون شاركوا في مؤتمر للإنتربول إلى أن إقامة شراكات راسخة وتعزيز تبادل المعلومات هما عنصران أساسيان يتيحان إحراز المزيد من التقدم على صعيد مكافحة التلاعب بنتائج مباريات كرة القدم بفعالية أكبر.

وشدد المشاركون في المؤتمر على أهمية إرساء تشريعات عالمية موحدة في مجال مكافحة ’’الغش في الرياضة‘‘. وقد حضره حوالى 200 ممثل عن أجهزة إنفاذ القانون والمنظمات الدولية، بما في ذلك الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين، ومؤتمر الاتحادات الرياضية الدولية، والاتحادات الوطنية لكرة القدم، وموظفون وطنيون معنيون بالنزاهة تابعون للاتحادات الوطنية لكرة القدم، وممثلون عن اللاعبين والحكام، وشركات المراهنات، والسلطات المعنية بضبط المراهنات.

وقد انعقد هذا المؤتمر على مدى يومين (17 و18 كانون الثاني/يناير) تحت عنوان ’’التلاعب بنتائج المباريات: الوجه القبيح للعبة الجميلة‘‘ في إطار مبادرة الإنتربول والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في مجال التدريب والتوعية والوقاية، بدعم من مديرية الأمن العام في إيطاليا والاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا. وأكد أيضا ضرورة وضع إجراءات للتنسيق على الصعيد الوطني.

وشدد المشاركون أيضا على أهمية تنظيم مجموعة واسعة من أنشطة الوقاية وتنفيذها من خلال التثقيف والتدريب، وهو أمر لا بد منه لحماية كرة القدم من الجريمة المنظمة والمجرمين المحترفين الذين يكسبون المليارات من المراهنات غير المشروعة عبر التلاعب بنتائج المباريات وما يرافقه من أنشطة أخرى غير مشروعة.

وقالت رئيسة وحدة الإنتربول المعنية بالنزاهة في مجال الرياضة، ميكاييلا راغ، إن هذا المؤتمر يوفر ’’قاعدة متينة لتعزيز الجهود الجماعية المبذولة لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات‘‘.

وقالت السيدة راغ: ’’إن هذا المؤتمر الذي جمع ممثلين عن أكبر عدد ممكن من المنظمات المشاركة في مكافحة التلاعب بنتائج المباريات، إنما شكل فرصة لتبادل الخبرات وتحديد أفضل الممارسات لضمان إحراز جميع الجهات المعنية تقدما في التصدي لهذه المشكلة العالمية‘‘.

وهذا المؤتمر الذي ضم ممثلين عن الاتحادات الوطنية الأوروبية لكرة القدم وأجهزة إنفاذ القانون هو الأول ضمن سلسلة من المؤتمرات التي تُنظَّم في أنحاء العالم بهذا الخصوص. ومن المقرر أن يُعقد في كوالالمبور، في شباط/فبراير، مؤتمر إقليمي مماثل مخصص لآسيا.

John Abbott, Steering Group Chairman, INTERPOL - FIFA initiative

Michaela Ragg, Head of INTERPOL's Integrity in Sport unit