All news
|
Print
28 2012 - Media release

اجتماع الإنتربول للخبراء في سنغافورة يركز على القضاء على الفساد في عالم كرة القدم عبر التوعية

لاعب كرة القدم الإيطالي المشهور الذي رفض محاولة رشو للتلاعب بنتائج مباراة وأبلغ عنها يبدي وجهة نظره الشخصية


سنغافورة - يشارك خبراء دوليون في النزاهة في مجال الرياضة من الأوساط الأكاديمية وأجهزة إنفاذ القانون والمنظمات الدولية في اجتماع الإنتربول الافتتاحي العالمي للخبراء الأكاديميين للنزاهة في مجال الرياضة من أجل بحث المسائل المحيطة بالتلاعب بنتائج المباريات وكيفية مكافحة الفساد في عالم كرة القدم عبر التوعية.

والاجتماع الذي يدوم يومين (28 و29 تشرين الثاني/نوفمبر) وينظمه برنامج الإنتربول المعني بالنزاهة في مجال الرياضة، يجمع قرابة 50 خبيرا من أرجاء العالم كافة لتحديد الدور الذي يمكن أن تضطلع به الأوساط الأكاديمية في وضع وتنفيذ برامج تربوية ودروس ودورات تدريبية، بما فيها إجراءات منح الشهادات، من أجل منع التلاعب بنتائج المباريات.

ووصف وزير الدولة الأقدم للشؤون الداخلية والخارجية في سنغافورة، مازاغوس زولكيفلي، الاجتماع في كلمته الافتتاحية بأنه ’’مثال ممتاز على تضافر الجهود التي تُبذَل لمكافحة التهديد الأمني عبر الوطني المتفاقم الذي يطرحه الفساد والاحتيال في قطاع الرياضة.‘‘

وتابع وزير الدولة الأقدم في سنغافورة قائلا: ’’لما كان الفساد في مجال الرياضة والتلاعب بنتائج المباريات يشكلان ظاهرة عالمية، فإن الرد عليهما يجب أن يكون عالميا وشاملا واستباقيا، ويجب أن تشارك فيه مختلف الجهات المعنية على كل من الصعيد الوطني والدولي. وإن تشكيل جبهة قوية ومتحدة مع شركائنا والجهات المعنية الأخرى أمر بالغ الأهمية لكي تحقق الجهود التي نبذلها في سبيل مكافحة الجريمة عبر الوطنية غايتها.‘‘

وقال الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل بخصوص سوق المراهنات غير المشروعة التي تقدَّر قيمة الأموال المتداولة فيها بمئات المليارات من اليورو سنويا: ’’إن التلاعب بنتائج المباريات نبع لا ينضب بالنسبة للعصابات الإجرامية الضالعة في الرشو والتهديد والابتزاز. إن مسارات مهنية تُدمَّر، وحياة الكثيرين تُحطَّم، وتُقوَّض أيضا مصداقية الرياضة كاحتراف وبالتالي إمكانية الاستمرار في در الدخل منها.‘‘

وتابع قائلا: ’’ومما يزيد الطين بلة استخدام التنظيمات الإجرامية أسواق المراهنة لغسل الأموال المتأتية عن سائر أنشطتها غير المشروعة، واستخدامها أيضا عائدات التلاعب بنتائج المباريات والمراهنات غير المشروعة لتمويل أنشطة إجرامية كالاتجار بالمخدرات، والتقليد، والاتجار بالسلع غير المشروعة.‘‘

واختتم الأمين العام نوبل قائلا: ’’إن توعية الأشخاص الذين يُرجَّح أن يستهدفهم المتلاعبون بنتائج المباريات يجب أن تكون بالتالي عملية متواصلة ومستمرة لتصبح جزءا لا يتجزأ من نظرة اللاعبين والحكّام والمدرّبين المستفيدين منها إلى العالم.‘‘

قال سيموني فارينا، لاعب الدفاع الإيطالي السابق في كرة القدم الذي رفض في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 عرضا للتلاعب بنتيجة مباراة وأبلغ الشرطة بمحاولة الرشو هذه: ’’يتعارض الغش مع كل ما تعلمته وخبرته كلاعب، كاللعب النظيف واحترام أعضاء الفريق والفريق الخصم. غير أن تركيزنا لا يمكن أن يبقى مقصورا بالمحترفين، فالوقاية تبدأ مع أطفال اليوم الذين سيصبحون رياضيي الغد.‘‘

والسيد فارينا، الذي يعمل مع برنامج الإنتربول المعني بالنزاهة في مجال الرياضة ويحمل لقب سفير الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للعب النظيف، شدّد أيضا على أهمية أن يعلم اللاعبون بأنهم إذا رفضوا عروضا للتلاعب بنتائج المباريات يمكنهم الحصول على الدعم من شبكة تضم الإنتربول واتحادات رياضية وطنية والفيفا، بالإضافة إلى بعض الأندية كما هي الحال بالنسبة له إذ أضحى مدربا في نادي أستون فيلا.

وبين أيار/مايو وتموز/يوليو من هذا العام، استهدفت عملية سوغا الرابعة التي نظمها الإنتربول شبكات المراهنات غير المشروعة في كرة القدم في جميع أنحاء آسيا، وأسفرت عن اعتقال قرابة 300 شخص وإجراء ما يزيد على 200 عملية مداهمة لأوكار مراهنات غير مشروعة تقدر الأموال المتداولة فيها بحوالى 85 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة.

وفي أيار/مايو 2011، اتفق الإنتربول مع الفيفا على استحداث مبادرة عَشرية ترمي إلى وضع وتنفيذ برنامج عالمي للتدريب والتوعية والوقاية بهدف تعزيز سبل مكافحة الفساد في رياضة كرة القدم.

  • Remarks by Mr Masgos Zulkifli Senior Minister of State for Home Affairs and Foreign Affairs, Singapore
  • Remarks by Simone Farina FIFA Ambassador for Fair Play
  • Opening Remarks by Mr Ronald K. Noble INTERPOL Secretary General