All news
|
Print
08 2012 - Media release

السيدة باليسترازي (فرنسا) أول امرأة على رأس الإنتربول

انتخاب أعضاء جدد في اللجنة التنفيذية خلال دورة تاريخية للجمعية العامة حددت معالم التحرك العالمي لمواجهة العنف المعاصر


روما (إيطاليا) - اختتمت الدورة الـ 81 للجمعية العامة للإنتربول أعمالها بانتخاب السيدة ميراي باليسترازي، المديرة المركزية المساعدة للشرطة القضائية في الجمهورية الفرنسية، رئيسة جديدة للإنتربول.

وأعربت السيدة باليسترازي عن شديد فخرها وفرحها لانتخابها رئيسة للإنتربول وقالت إنها تتطلّع لخدمة البلدان الأعضاء الـ 190 في المنظمة ’’من دون كلل، لتعزيز المساعدة المتبادلة والتضامن‘‘.

وتابعت قائلة: ’’إني ملتزمة كل الالتزام بالدور الأساسي الذي يتعيّن على الإنتربول الاضطلاع به لتعزيز التعاون الشرطي على الصعيد العالمي. والإنتربول، بإنشائه المجمّع العالمي للابتكار وقيادته بعض المبادرات التي نُفِّذت مؤخرا، بات يحتل مركز الصدارة على صعيد الابتكار، وسوف أستمر في تقديم دعمي الكامل له في هذا المجال. ولا شك في أن هذا الاتجاه الجديد سوف يفتح آفاقا جديدة هامة وواسعة أمام الإنتربول وبلدانه الأعضاء في جميع أنحاء العالم في هذا الوقت الذي نواجه فيه معا تحديات اليوم وسنواجه فيه معا أيضا تحديات المستقبل‘‘.

‏ورئيس الإنتربول يترأس اللجنة التنفيذية للمنظمة وتنتخبه الجمعية العامة لأربع سنوات.

ورحّب الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل بانتخاب السيدة باليسترازي رئيسة للمنظمة، واعتبر هذا الانتخاب مثالا آخر على تطوّر الإنتربول لأنه يعكس الدور الحيوي الذي يضطلع به الرجال والنساء على حد سواء في إطار أجهزة إنفاذ القانون الدولية.

وقال السيد نوبل: ’’يتعين على المسؤولين في الإنتربول، بصفته أكبر منظمة عالمية للشرطة، أن يوفّروا للبلدان الأعضاء الـ 190 أفضل الخدمات والخبرات في مجال العمل الشرطي لتلبية احتياجاتها.

’’ويأتي انتخاب ميراي باليسترازي رئيسة للإنتربول في زمن تتكيّف فيه البلدان مع الطبيعة المتغيرة للجريمة المنظمة عبر الوطنية في القرن الـ 21.‘‘

وأضاف الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’ إن خبرة السيدة باليسترازي الواسعة في مجال التعاون الشرطي العابر للحدود سوف تساعدها، إلى جانب القدرات القيادية التي أثبتتها، في تأدية مهامها. وإنّي أتطلع للتعاون معها بشكل وثيق لضمان أن يستمر الإنتربول في توفير حلول مبتكرة لتلبية احتياجات بلداننا الأعضاء.‘‘

وقال السيد نوبل، مشيدا بالرئيس المنتهية ولايته، السيد كو بون هوي (سنغافورة)، إن المنظمة ستتذكّره على الدوام ’’كبطل وقوة محرّكة للتعاون الدولي في مجال إنفاذ القانون‘‘.

وقد انتُخب أيضا لعضوية اللجنة التنفيذية كل من السيد آلان بيرسين، الوزير المساعد للشؤون الدولية في وزارة الأمن الوطني في الولايات المتحدة (نائب الرئيس للأمريكتين)، والسيد نوبويوكي كاواي، مدير إدارة مكافحة الجريمة المنظمة في الأكاديمية الوطنية للشرطة في اليابان (نائب الرئيس لآسيا)، والسيد عبد القادر قارة بوهدبة، عميد أول للشرطة، مدير الشرطة القضائية في الجزائر (مندوبا عن أفريقيا)، والسيد بوب بولسن، مفوض الشرطة الملكية الكندية الخيالة (مندوبا عن الأمريكتين)، والسيد كيم جونغ يانع من جهاز الشرطة الوطنية الكورية ورئيس المكتب المركزي الوطني للإنتربول في سيئول (مندوبا عن آسيا)، والعميد سعود عبد الله آل محمود، مدير إدارة التعاون الدولي في وزارة الداخلية القطرية) (مندوبا عن آسيا)، والسيد فيليبو ديسبانزا، عميد في جهاز الشرطة الوطنية الإيطالية (مندوبا عن أوروبا).

وبدأت الدورة التي امتدت أربعة أيام (من 5 إلى 8 تشرين الثاني/نوفمبر) في روما باجتماع وزاري شارك فيه حوالى 100 من القادة العالميين اعتمدوا إعلانا مشتركا أقروا فيه بالحاجة إلى تحديد استراتيجيات قابلة للتطبيق للتصدي للعنف المرتبط بالإجرام في العصر الحديث بأشكاله المتغيرة.

وخلال الدورة، اعتمد أكثر من 1000 ‏مندوب من حوالى 170 بلدا مجموعة من القرارات لوضع إطار عمل عصري للتحرك الجماعي، ولا سيما في ما يتصل بالقرصنة البحرية، والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، وبرنامج الإنتربول لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة الذي بدأ تنفيذه في وقت سابق من هذا العام، ووثيقة سفر الإنتربول.

وأطلق الإنتربول أيضا مبادرة غير مسبوقة للمساعدة على ضمان سلامة وأمن مباريات كأس ‎العالم في كرة القدم لعام 2022 التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في قطر وغيرها من الأحداث الرياضية الكبرى على مدى السنوات الـ 10 المقبلة، وذلك على إثر إبرام اتفاق مع اللجنة العليا لقطر 2022 بقيمة 10 ملايين دولار من دولارات الولايات المتحدة.

وبعد أن أُعلن أن الدورة الـ 82 للجمعية العامة للإنتربول ستُعقد في كارتاخينا (كولومبيا) في عام 2013، اختتم المندوبون أعمال هذه الدورة باختيار موناكو مكانا لعقد الدورة الـ 83 للجمعية العامة للإنتربول في عام 2014 بمناسبة الذكرى المئوية لانعقاد المؤتمر الدولي الأول للشرطة الجنائية.