All news
|
Print
10 2012 - Media release

زيارة وفد سانت مارتن إلى الإنتربول تركّز على توسيع نطاق التعاون الشرطي الدولي

ليون (فرنسا) – اجتمعت رئيسة مجلس النواب في سانت مارتن غراسيتا ر. أرينديل، ووزير العدل فيها رولان إ. دونكن بالأمين العام للإنتربول في مقر الأمانة العامة للمنظمة العالمية للشرطة، وذلك في إطار الجهود المتبادلة بين الطرفين لتعزيز التعاون الشرطي العالمي.

وجاء في صدارة جدول أعمال الزيارة الدور الذي يضطلع به الإنتربول في دعم جهاز الشرطة في سانت مارتن ووصله بأدوات المنظمة وخدماتها، ولا سيما قاعدة بيانات وثائق السفر المسروقة والمفقودة التي تحتوي على ما يناهز 33 مليون قيد من أكثر من 160 بلدا.

وفي هذا الصدد، أشادت رئيسة مجلس النواب بعمل الإنتربول الذي وصل مطار سانت مارتن وميناءها البحري بقواعد بيانات المنظمة عبر منظومة نقالة أو ثابتة توفرها تكنولوجيا مايند/فايند لدى الإنتربول، مشيرة تحديدا إلى أن سانت مارتن تشكل وجهة سياحية هامة تستقطب حوالى مليوني زائر سنويا.

وقالت رئيسة مجلس النواب غراسيتا ر. أرينديل: ’’إن التحقق من أسماء الركاب الوافدين إلى سانت مارتن على متن رحلات بحرية وجوية ومقارنتها بمضمون قاعدة بيانات الإنتربول لوثائق السفر المسروقة والمفقودة كفيل بالحفاظ على سلامة مواطني سانت مارتن وزائريها أكثر من أي وقت مضى، وبتعزيز سمعة البلد كوجهة سياحية آمنة‘‘.

وشدد الوزير دونكن على ضرورة استمرار الإنتربول وسانت مارتن في وضع موارد المنظمة بمتناول جميع أجهزة إنفاذ القانون في البلد، ولا سيما في ظل ما يسود من تهديدات قائمة وجديدة تتمثل في الاتجار بالبشر والمخدرات، والاتجار غير المشروع بالأسلحة النارية، وغسل الأموال والفساد والجريمة السيبرية، وكلها موضوعات أُدرجت على جدول أعمال الزيارة.

وقال الوزير: ’’إن إتاحة وصول سلطات إنفاذ القانون كافة في سانت مارتن إلى أدوات الإنتربول وخدماته العالمية أمر في غاية الأهمية لكي يتم التنسيق والتعاون بشكل سلس في ما بين هذه السلطات ومع شبكة الإنتربول العالمية. وسيؤدي ذلك إلى تحسين تبادل المعلومات وتعزيز قدرات موظفي أجهزة الشرطة على التصدي للجريمة‘‘.

وذكر السيد نوبل أن إسهامات سانت مارتن في عمل الشرطة على الصعيد العالمي ذات شأن، وأثنى على التزام هذا البلد بالتعاون الشرطي الدولي.

وقال الأمين العام الذي زار سانت مارتن في نيسان/أبريل الماضي: ’’لقد لمست لمس اليد التزام قادة سانت مارتن بتوفير ما يلزم من دعم وتدريب وموارد لجهاز الشرطة في هذا البلد لتمكينه من مواجهة التهديدات الإجرامية القائمة والجديدة في جميع أنحاء العالم‘‘.

وختم الأمين العام للإنتربول قائلا: ’’تُشكل سانت مارتن وجهة سياحية يؤمّها الناس سنويا من كل حدب وصوب، وسيواصل الإنتربول التعاون بشكل وثيق مع سلطاتها الوطنية للحفاظ على أمن مواطنيها وزائريها في آن معا‘‘.

وقد انضمت سانت مارتن إلى الإنتربول خلال الدورة الـ 80 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للشرطة التي عقدت في هانوي (فييت نام) في تشرين الأول/أكتوبر 2011.