All news
|
Print
21 2012 - Media release

التدريب الذي يقدمه الإنتربول يركز على مكافحة الإرهاب والقرصنة البحرية في القرن الأفريقي

دار السلام (تنزانيا) - يركز برنامج الإنتربول لبناء القدرات الذي بدأ تنفيذه في تنزانيا على تحسين استخدام أدوات الإنتربول وخدماته لتعزيز قدرة البلدان الأعضاء على مكافحة الإرهاب والقرصنة البحرية داخل منطقة القرن الأفريقي وخارجها.

وهذا البرنامج الذي يستغرق أسبوعين (20 شباط/فبراير - 2 آذار/مارس) وتنظمه إدارة التدريب وبناء القدرات في الإنتربول يجمع 27 موظفا من موظفي أجهزة إنفاذ القانون من 11 بلدا تشارك في التحقيقات عبر الوطنية في الإرهاب والقرصنة البحرية.

وقال وزير الشؤون الداخلية في تنزانيا شمسي فاي ناهودا الذي أعلن عن بدء البرنامج إن تنوع هويات المشاركين سيفسح المجال أمام تبادل المعارف والخبرات على نطاق أوسع.

وأضاف الوزير ناهودا قائلا: ’’إن الإرهاب والقرصنة جريمتان منظمتان عبر وطنيتين لا تحول دون انتشارهما حدود سياسية وينطويان على جوانب معقدة يصعب التعامل معها. ومن الضروري توفر موظفين متمرّسين وأدوات اتصال عصرية لتبادل معلومات الاستخبار وإجراء التحقيقات واستحداث قواعد البيانات. وبرنامج التدريب هذا يلبي هذه الاحتياجات لأنه سيُطلع المشاركين على الأساليب والتقنيات اللازمة لمعالجة هذه الجوانب المعقدة.‘‘

وبالنظر إلى دورة التدريب هذه ودورتي التدريب الإضافيتين المخصصتين لمنطقتي آسيا والساحل - التي تدعمها كندا ماليا - قال روبير أور، المفوض السامي لكندا لدى تنزانيا أثناء مشاركته في مراسم الإعلان عن بدء البرنامج: ’’إن هذه الدورة ضرورية لتعزيز فعالية أجهزة إنفاذ القانون على الصعيدين الوطني والدولي، إذ سيصبح المشاركون جزءا من شبكة للعمل ومكافحة الجريمة عبر الوطنية بمزيد من الكفاءة‘‘.

وشكر جان فرنسوا غادسو، المدير المساعد لإدارة تدريب الشرطة وإنماء قدراتها، المفتش العام للشرطة في تنزانيا، سعيد علي مويما، على استضافته دورة التدريب قائلا: ’’إن هذا البرنامج سيتيح للمشاركين الحديث عن تجاربهم الواقعية في مكافحة الإرهاب والقرصنة البحرية واستخلاص الدروس من هذه التجارب وتبادلها.‘‘

وأضاف السيد غادسو: ’’سيزودهم هذا البرنامج أيضا بالمعارف الضرورية لتحسين طريقة استخدام أدوات الإنتربول في مكافحة الجريمة الدولية وسيوضح لهم كيفية الاستفادة من منظومات الإنتربول العالمية لمساعدة غيرهم على العمل على نحو أكثر فعالية وجدوى‘‘.

وستقدم دورة التدريب هذه التي تمتد لفترة أسبوعين مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية وسيتخللها تبادل للآراء وتنظيم تمارين عملية في مجالات رئيسية ثلاثة:

  • أدوات الإنتربول المتاحة عبر الشبكة العالمية للاتصالات المأمونة I-24/7
  • التعاون بين الوحدات المتخصصة والمكاتب المركزية الوطنية
  • المعارف والمهارات المتعلقة بالسبل الملموسة لمكافحة الإرهاب

وتشارك في برنامج الإنتربول لبناء القدرات في مجال مكافحة الإرهاب الذي يُنظم لأول مرة في القرن الأفريقي البلدان التالية: إثيوبيا، وإريتريا، وأوغندا، وتنزانيا، وجزر القمر، وجيبوتي، وسيشيل، والصومال، وكينيا، وموريشيوس، واليمن.