All news
|
Print
11 2012 - Media release

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والإنتربول يوحدان جهودهما لمكافحة الجرائم المتصلة بكرة القدم قُبيل كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2012

نيون، سويسرا - خلال اجتماع عُقد اليوم في مقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، حدد رئيس الاتحاد ميشال بلاتيني والأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل عددا من مجالات التعاون بين المنظمتين لمكافحة الجرائم المتصلة بكرة القدم، ولاسيما التلاعب بنتائج المباريات والتهديدات الأمنية الدولية المحدقة بمباريات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2012.

واتفق السيد بلاتيني والسيد نوبل على توقيع مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز العمل المشترك وتبادل المعلومات بين المنظمتين في القريب العاجل.

وقال السيد بلاتيني: ’’في ما يتعلق بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم، تشكل مكافحة التلاعب بنتائج المباريات، الجارية حاليا، إحدى أهم الأولويات التي سوف تطبع مدة تفويضي الثانية كرئيس لهذا الاتحاد. ومن خلال الاتفاق على توقيع مذكرة تفاهم مع الإنتربول والعمل بشكل وثيق مع شبكاته، ومن خلال نظام رصد التلاعب بالمراهنات الذي وضعه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، نقوم حاليا بتضييق الخناق على أولئك المعنيين بالتلاعب بالمباريات وبالمراهنات الرياضية غير المشروعة‘‘.

وشدد الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل مجددا على التزام المنظمة العالمية للشرطة بالمساعدة في الحد من جميع أنواع الجرائم التي قد تؤثر في نزاهة هذه الرياضة وأمن المباريات.

وقال الأمين العام للإنتربول: ’’من الواضح أن مسألة التلاعب بالمباريات قد باتت عالمية. والإنتربول هو في أفضل موقع لمساعدة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) ومحترفي هذه الرياضة جميعا على معالجة هذه المسألة بطريقة فعالة على المستوى العالمي، ولكن من الهام في الوقت عينه ألا نُغفل أنواع الجرائم الأخرى التي قد تؤثر فيها‘‘.

وأضاف السيد نوبل قائلا: ’’في إثر اجتماعي اليوم مع رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني، يمكنني أن أقول بكل ثقة إن التعاون القائم أصلا بين الاتحاد والإنتربول في مجال مكافحة التلاعب بالمباريات سوف يُعزّز‘‘.

وفي حين أعدّ الإنتربول العدّة لتوفير الدعم للاتحاد الأوروبي لكرة القدم قبل المباريات النهائية لكأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2012 وخلالها، عبر إيفاد فريق للدعم في الأحداث الكبرى إلى كل من البلدين المضيفين، ألا وهما أوكرانيا وبولندا، جرى وضع الإطار اللازم لتعزيز التعاون والتنسيق في مجال مكافحة الجريمة بجميع أشكالها لتوفير حماية أفضل لهذه الرياضة ولاعبيها والمسؤولين عنها ومشجعيها.

وفي إطار الدعم الذي سيقدمه الإنتربول خلال كأس الأمم هذه التي ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يُعنى فريقا الدعم الموفدان إلى أوكرانيا وبولندا بالتنسيق مع جميع البلدان الأعضاء الـ 190 في المنظمة العالمية للشرطة لتسهيل التبادل الفوري للرسائل ومعلومات الاستخبار الأساسية للشرطة، ولا سيما بصمات الأصابع، والنشرات بشأن الأشخاص المطلوبين، والبيانات المرتبطة بوثائق السفر المسروقة والمفقودة وبالمركبات الآلية المسروقة.

وفي عام 2011، أنشأ الإنتربول الوحدة المعنية بالنزاهة في مجال الرياضة في إطار المشروع العشري المشترك بينه وبين الفيفا الذي يستهدف مكافحة التلاعب بالمباريات والمراهنات غير المشروعة وغير القانونية في جميع أنحاء العالم.

وبالإضافة إلى تنظيم حلقات تدريب ووضع برامج تعلم إلكتروني موجهة إلى المعنيين مباشرة بكرة القدم وإنفاذ القانون، سوف تنشئ الوحدة شبكة تضم أشخاصا مرجعيين متفرغين من جميع أنحاء العالم قبل افتتاح جناح الفيفا الذي يُعنى بالتدريب على مكافحة الفساد في المجمّع العالمي للإنتربول في سنغافورة، الذي يتوقع أن يبدأ عمله في أوائل عام 2014.