All news
|
Print
04 2012

عمليتان للإنتربول في آسيا تسفران عن ضبط نمور حية وغيرها من الأصناف المحمية

ليون (فرنسا) – أسفرت المرحلتان الثانية والثالثة من عملية براي التي ينفّذها الإنتربول وتستهدف الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية والمنتجات الحيوانية، عن ضبط 40 نمرا حيا، وأعضاء نمور، وأصناف محمية أخرى، وتوقيف ما يزيد على اثني عشر شخصا.

وقد نُفِّذت عملية براي الثانية في بنغلادش وتايلند وفييت نام ولاوس وميانمار في أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر، وتلتها عملية براي الثالثة في إندونيسيا وماليزيا. وبالإضافة إلى النمور، ضبطت السلطات عددا من حيوانات البانغولين وثعابين محمَّية وطرائد برية. وعملية براي هي إحدى المبادرات العديدة التي أُطلقت في إطار مشروع بريداتور الذي ينفّذه الإنتربول.

وبفضل إجراءات إنفاذ القانون المحددة الأهداف التي اتخذت في إطار عملية براي، أضحت البلدان التي تشكل موائل للنمور أكثر استعدادا للمشاركة في الأنشطة التي ستنفّذ في إطار مشروع بريداتور في المستقبل. وستعزَّز جهوزية هذه البلدان بفضل الدورة التدريبية المقبلة التي ستنظَّم في نيبال بالتعاون مع الشبكة المعنية بإنفاذ القوانين المتعلقة بالأحياء البرية في جنوب آسيا والمكتب المركزي الوطني للإنتربول في كتمندو.

وقال ديفيد هيغينز، مدير برنامج الإنتربول لمكافحة الإجرام البيئي: ’’في يوم الحفاظ على الحياة البرية الذي تحتفل فيه بعض بلداننا الأعضاء، نهنئ أجهزة إنفاذ القانون في آسيا على تعاونها في مجال مكافحة هذه الجريمة البالغة التعقيد التي تمس الحياة البرية‘‘.

وختم السيد هيغينز قائلا: ’’في الوقت الذي تُظهر فيه الأجهزة الدولية المعنية بالامتثال للمعايير البيئية وبإنفاذ القانون في هذا المجال اهتماما متزايدا بمسألة الحفاظ على النمور، ونمور الثلوج وغيرها من السنوريات الآسيوية الكبيرة، يقف الإنتربول على أهبة الاستعداد لدعم بلدانه الأعضاء في تعزيز الإدارة الرشيدة وقدرات أجهزة إنفاذ القانون في ما يتعلق بالحفاظ على تراث الحياة البرية في العالم‘‘.

ولما كانت الحيوانات تُستخدم لأغراض مختلفة، مثلا كعلامة تدل على الوضع الاجتماعي أو لخصائصها الطبية، أضحى العديد من الأصناف على حافة الانقراض. ولتفادي هذا الوضع الحتمي، يدعو الإنتربول إلى إجراء تعديل في السلوك لكي تستعيد المنطقة استقلالها الاقتصادي والبيئي والاجتماعي من خلال القضاء على الطلب وقطع سلسلة الإمداد بهذه المنتجات غير المشروعة.

ويتواصل مشروع بريداتور لحماية النمور البرية في العالم بفضل الدعم المتواصل الذي تقدّمه وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة ووزارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية في المملكة المتحدة.