All news
|
Print
30 2012

موزامبيق تسعى إلى تعزيز الأمن البيئي من خلال استضافة ندوة الإنتربول

مابوتو (موزامبيق) – خطت سلطات إنفاذ القوانين البيئية في موزامبيق الخطوة الأولى نحو تحسين حماية البيئة المحلية، من خلال استضافة ندوة للإنتربول تُعنى بحماية البيئة على الصعيد الوطني.

وشارك في الندوة التي دامت يومين (19 و20 تشرين الثاني/نوفمبر) ونظمتها وزارة الداخلية، موظفون من سبعة أجهزة شرطة في البلد شملت مديرية الأحراج والحياة البرية والبيئة، والمكتب المركزي الوطني للإنتربول في مابوتو.

وتنظيم ندوة لحماية البيئة على الصعيد الوطني يمثل الخطوة الأولى باتجاه إنشاء فرقة عمل وطنية معنية بالأمن البيئي، وهي إحدى المبادرات التي أُطلقت في إطار برنامج الإنتربول لمكافحة الجريمة البيئية من أجل حمل كل الأجهزة الوطنية المسؤولة عن إنفاذ القوانين البيئية على تنسيق جهودها.

ونوقشت أثناء الندوة مسائل هامة شملت قطع الأشجار غير المشروع، والصيد غير المشروع للفيلة ووحيدي القرن، فضلا عن مبادرات ينفذها الإنتربول مثل مشروعي ويزدوم وليف اللذين يحظيان بدعم قوي من الصندوق الدولي لحماية الحيوان والوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي.

ولتعزيز إنفاذ القانون في هذا المجال، تعمل سلطات موزامبيق على تجريم الجرائم المرتبطة بالبيئة. وقد أعرب المشاركون في المؤتمر عن رغبتهم في توثيق عرى التعاون مع الإنتربول من أجل تعزيز أنشطة إنفاذ القوانين البيئية في البلد.

وقال السيد ديفيد هيغينز، مدير برنامج الإنتربول لمكافحة الجريمة البيئية: ’’إن الجهود التي يبذلها هذا البلد تمنح الأمل لجميع البلدان الأفريقية الراغبة في التوصل إلى حلّ لتعزيز قدراتها على إنفاذ القوانين البيئية.‘‘

وأعرب المشاركون عن قلقهم من غياب دورات تدريبية لإنفاذ القوانين البيئية. وردا على ذلك، قرر الإنتربول تعزيز الدعم الذي يقدمه لموزامبيق، من خلال تنظيم دورة لبناء القدرات مثلا في مطلع عام 2013.

وقال ماركو أراووخو دي ليما، مسؤول العمليات في برنامج مكافحة الجريمة البيئية: ’’تسعى موزامبيق إلى التقدم في هذا المجال لكي تصبح أنشطة إنفاذ القوانين البيئية جزءا من أنشطتها الروتينية اليومية. ويسرّ الإنتربول أن يتمكن من دعم جهود هذا البلد دعما فعالا بفضل ما سينظَّم من دورات تدريبية مقبلة لإنفاذ القانون.‘‘

وأثناء انعقاد الندوة، نبّه الإنتربول السلطات المحلية إلى أسلوب إخفاء جديد يُستخدم للاتجار غير المشروع بقرون وحيد القرن، كُشف النقاب عنه أثناء عملية لإنفاذ القانون نُفِّذت مؤخرا في مطار مابوتو وأسفرت عن ضبط ستة قرون لهذا الحيوان وتوقيف شخص واحد.