All news
|
Print
26 2012

الإنتربول يدعم التحقيقات في الجريمة الماسة بالحياة البرية وعمليات مكافحتها في غرب أفريقيا

أبيدجان (كوت ديفوار) – ركزت دورة تدريبية للإنتربول موّلها الصندوق الدولي لرعاية الحيوان على تطوير مهارات موظفي إنفاذ القانون في مجال منع الجريمة الماسة بالحياة البرية والتحقيق فيها بمزيد من الفعالية، وذلك بالتعاون مع وزارة البيئة الكندية وجهاز الدرك الوطني الفرنسي.

وشارك في هذه الدورة التي استغرقت ستة أيام (29 تشرين الأول/أكتوبر – 3 تشرين الثاني/نوفمبر) ونُظِّمت في المكتب الإقليمي للإنتربول في أبيدجان 20 موظفا من موظفي الشرطة المعنيين بمكافحة الجريمة الماسة بالحياة البرية من تشاد، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والسنغال، وغابون، وغينيا، والكاميرون، وكوت ديفوار، والكونغو، وليبريا، فضلا عن ممثل لفرقة عمل اتفاق لوساكا.

وفي إطار مشروع الإنتربول ويزدوم الذي يدعم ويعزز القدرات في مجال الحكم السليم وإنفاذ القانون للحفاظ‏ على الفيلة ووحيد القرن، تدرب المشاركون على اكتساب مجموعة من المهارات الضرورية لإجراء عمليات تفتيش استراتيجية تهدف إلى مكافحة الجرائم الماسة بالحياة البرية وتستند إلى أفضل الممارسات والدروس المستخلصة من العمل الميداني.

وكان الهدف الرئيسي للتدريب يتمثل في ضمان عودة الموظفين إلى بلدانهم مزودين بالمعارف والمهارات الضرورية التي تمكّنهم من التخطيط لعملية منسقة عبر وطنية في الأشهر القادمة، وتوفر لهم، بنفس القدر من الأهمية، فرصة للتفاعل مباشرة مع بعضهم وبناء علاقات شخصية فيما بينهم من أجل تعزيز التعاون على الصعيد الإقليمي.