All news
|
Print
24 2012

وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة تموّل حملة يقودها الإنتربول لحماية النمور البرية دعما للشبكة المعنية بإنفاذ القوانين المتعلقة بالأحياء البرية في جنوب آسيا

تيمفو (بوتان) – من المقرر أن تقدم وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة تمويلا إضافيا قدره 00 719 دولارا من دولارات الولايات المتحدة لمشروع بريداتور الذي ينفّذه الإنتربول، وذلك لدعم الشبكة المعنية بإنفاذ القوانين المتعلقة بالأحياء البرية في جنوب آسيا التي تسعى لحماية النمور البرية.

وكانت سفيرة الولايات المتحدة إلى الهند وبوتان نانسي باول قد أعلنت هذا النبأ أثناء المؤتمر الوزاري الآسيوي الثاني للحفاظ على النمور الذي شاركت في تنظيمه الحكومة الملكية في بوتان والمبادرة العالمية للحفاظ على النمور.

وقد ضم الاجتماع الذي دام أربعة أيام (21 - 24 تشرين الأول/أكتوبر) وزراء من 13 بلدا تشكل موائل للنمور البرية كانوا قد أيّدوا بالإجماع في روسيا في عام 2010 إعلان سانت بيترسبورغ للحفاظ على النمور والبرنامج العالمي لاستعادة النمور. وركز على أهم ما أُنجز في ما يتعلق بتنفيذ الاستراتيجية المقرر تطبيقها على مدى 12 عاما، وأصدر أيضا توجيهات للحفاظ على استمرار هذا الزخم ومواصلة توفير دعم سياسي رفيع المستوى في هذا الاطار.

وقالت السفيرة باول: ’’يزداد تأثير مسألة حماية مواردنا الطبيعية الحية، لا سيما الأنواع المعرضة للانقراض، على أمن الدول نظرا للتصاعد الكبير في وتيرة عمليات الاتجار بالأحياء البرية على الصعيد الدولي. ويتعين بالتالي علينا إدراج الجريمة الماسة بالأحياء البرية في مصاف الجرائم الخطيرة التي تقوض الإدارة الرشيدة وسيادة القانون‘‘.

ومشروع بريداتور هو مبادرة ينفذها الإنتربول ترمي إلى تقديم الدعم للبلدان على صعيد الإدارة واحترام القانون في ما يتعلق بالحفاظ على النمور البرية. ويسعى المشروع إلى تعزيز الدعم الذي تقدّمه الحكومات من خلال تنظيم حلقات عمل رفيعة المستوى موجهة لأجهزة الشرطة والجمارك وسلطات إنفاذ القانون المعنية بالأحياء البرية، والحث على اللجوء إلى ممارسات حديثة لإنفاذ القانون تستند إلى معلومات الاستخبار.

وقال ديفيد هيغينز، مدير برنامج الإنتربول لمكافحة الجريمة البيئية: ’’سوف يساعد هذا التمويل الإضافي الذي تقدّمه وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة شبكات الإنتربول العالمية والإقليمية المكونة من قوات الشرطة الوطنية وأجهزة إنفاذ القانون في دعم الجهود التي تبذلها البلدان التي تشكل موائل للنمور البرية من أجل وضع حد لصيد النمور غير المشروع والاتجار غير المشروع بأعضاء النمور والمنتجات المستخلصة منها، واستهداف المجرمين الساعين إلى تقويض الجهود المبذولة للحفاظ على هذه الفصيلة من الحيوانات الرمزية‘‘.

وأضافت ماري ميلنيك، أحد كبار المستشارين العاملين في الوكالة والمسؤولين عن إدارة الموارد الطبيعية لآسيا والشرق الأوسط: ’’لا تقدّم وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة الدعم للإنتربول لأنه يملك شبكة دولية ومنظومة اتصالات تتيحان تعقب المجرمين فحسب، بل أيضا لتشجيع أجهزة الشرطة على تعزيز مشاركتها في قمع الجريمة الماسة بالأحياء البرية‘‘.

وفي عام 2011، قدّمت وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة مبلغ 000 600 دولار من دولارات الولايات المتحدة لإطلاق مشروع بريداتور، الذي قدّم المساعدة طوال العام المنصرم لبوتان، والصين، ونيبال، والهند، الأمر الذي أسفر عن توقيف حوالى 40 شخصا وضبط جلود وأعضاء سنوريات، وغير ذلك من منتجات الأحياء البرية.