All news
|
Print
11 2012

الأمين العام للإنتربول يجتمع بوزيرة الداخلية الإيطالية قبل انعقاد الاجتماع الوزاري في روما

روما (إيطاليا) - اجتمع الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل بوزيرة الداخلية الإيطالية أناماريا كانتشلييري لبحث سبل التعاون الدولي لإنفاذ القانون، قبل انعقاد اجتماع يضم حوالى 100 من وزراء الداخلية والعدل تستضيفه روما في 5 تشرين الثاني/نوفمبر في إطار الدورة الـ 81 للجمعية العامة للإنتربول (5-8 تشرين الثاني/نوفمبر 2012).

وسيلتئم هذا الاجتماع الوزاري، الذي يتناول الصعوبات التي تعترض الشرطة في مواجهة العنف المرتبط بالإجرام في العصر الحديث وينظمه الإنتربول، بحضور وزراء معنيين بمسائل العمل الشرطي من البلدان الـ 190 الأعضاء في المنظمة، بهدف تحديد الاستراتيجيات الضرورية لمنع العنف المرتبط بالإجرام في العصر الحديث، بأشكاله المتغيرة، والتصدي له بفعالية.

وخلال اللقاء الذي جمعه الأربعاء بالوزيرة كانتشلييري، شدد الأمين العام نوبل على ’’الدور القيادي الرائد‘‘ الذي تضطلع به إيطاليا في مجال التعاون الدولي لإنفاذ القانون. وذكّر على سبيل المثال بأن الإنتربول قد وقّع في تشرين الأول/أكتوبر 2011 مذكرة تفاهم مع وزيرة الداخلية الإيطالية للتعاون من أجل مكافحة الفساد في مجال الرياضة، فأصبحت إيطاليا بذلك أول بلد يؤيد رسميا المبادرة المشتركة بين الإنتربول والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات والمراهنات غير المشروعة وغير القانونية في جميع أنحاء العالم.

وأشار الأمين العام للإنتربول أيضا إلى إسهام المنظمة في 30 آذار/مارس من هذا العام في توقيف أحد المجرمين الذين يتصدرون قائمة المطلوبين في إيطاليا، المدعو فيتو روبيرتو بالازولو الذي حُكم عليه في باليرمو بالسجن تسع سنوات بتهمة التواطؤ مع المافيا. وبالازولو، الذي كان أيضا مطلوبا بموجب نشرة حمراء للإنتربول تصدر بشأن الأشخاص المطلوبين دوليا، اعتقلته السلطات التايلندية في بانكوك بالتعاون مع وحدة الإنتربول لدعم التحقيقات بشأن الفارّين ومع الشرطة الوطنية الإيطالية.

وبخصوص المشروع المتعلق بإعداد خلاصة للسوابق القضائية المتصلة بالجريمة المنظمة الذي أُطلق في عام 2010 تحت قيادة كل من إيطاليا وكولومبيا ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وبدعم من الإنتربول، قال السيد نوبل إن هذه الخطوة توفّر ’’عُدّة‘‘ هامة تساعد البلدان في تطبيق اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية، وذلك من خلال إمدادها بأفضل الممارسات الرئيسية المتبعة لإجراء التحقيقات والمحاكمات للتعاون في مجال إنفاذ القانون.‏

وقبيل اجتماعه بالوزيرة كانتشلييري عقد السيد نوبل مؤتمرا صحافيا تناول فيه مجموعة من المسائل الأمنية مع المفوض أنطونيو مانغانيلّي، رئيس الشرطة الوطنية الإيطالية والمدير العام للأمن العام في إيطاليا، في مقرّ رابطة الصحافة الأجنبية في روما.